أنشطة قومية

«القومي» شيّع الرفيق المناضل ماجد حلاوي في صور ناموس منفذيّة صور عباس فاخوري: مناضل صلب منذور للوعي والقضية في ما كتب وترجم

شيّع في مدينة صور الرفيق المناضل أحمد ماجد حلاوي (ماجد حلاوي). وتقيداً بالإجراءات الوقائـــيّة المتخــذة في مواجهة «كورونا»، اقتصرت المشاركة فــي التشييع على العائــلة، وحضــر الى جانــب الأمين باســل حــلاوي، الأمناء عباس فاخــوري، د. ناصر أبو خلــيل ومحمد شمس الدين وثلة من القوميين الاجتماعيين.

وبعد أن أدّى رفقاء الراحل التحية الحزبية، ألقى ناموس منفذية صور في الحزب السوري القومي الاجتماعي عباس فاخوري كلمة رثاء أشار فيها إلى أن رحيل الرفيق ماجد آلمنا جميعاً، وبرحيله ترك فراغاً، كيف لا وهو القوميّ الاجتماعيّ المثقف والمناقبي والمعطاء القومي الذي أحبته مدينة صور وأحبه الرفقاء والأصدقاء.

أضاف: كان الرفيق الراحل صلباً في ايمانه القومي ثابتاً على مبادئه، مناضلاً ضد الظلم والفساد والطائفية ومشاريع التقسيم. وكان كاتباً توعوياً ومترجماً ماهرا، اهتم بترجمة العديد من المؤلفات والكتب التي تكشف زيف الصهيونية وخطرها على أمتنا وشعبنا.

وتابع: بقي رفيقنا متمسكاً بالحق ومؤمناً بأن «المجتمع معرفة والمعرفة قوة»، قوة للانتصار على عدونا الوجودي وقوة لانتصار مجتمعنا على كل الأنانيات الفردية وكل الآفــات المذهـبية والمناطقية.

وختم بالقول: نودعك اليوم يا رفيق ماجد، ونحن على يقين بأن ذكراك ستظل حيّة في مسيرة جهادنا ونضالنا، هذه المسيرة التي قدّمت التضحيات الجسام في سبيل عز الأمة وحقها وكرامتها، ومن أجل تثبيت قيم الحق والخير والجمال.

والبقاء للامة

يذكر أن الحزب السوري القومي الاجتماعي نعى الرفيق الراحل، الذي كان له حضور اجتماعي وازن، اضافة إلى حضوره الحزبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق