الوطن

«الجهاد»: الاحتلال يستخدم معابر غزة للضغط على شعبنا وابتزاز مقاومته

أكد عضو المكتب السياسيّ لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يوسف الحساينة، أن الاحتلال الصهيوني يعيش في مأزق عميق، سواء على الصعيد الداخلي، أو المخاطر الوجوديّة التي تهدّد مستقبله في ظل تنامي وتعاظم قوى المقاومة في المنطقة.

وقال الحساينة في تصريحات متلفزة له، أمس، إن «الكيان وفي إطار محاولاته المتعدّدة للخروج من مأزقه الراهن، قرّر تشديد الخناق والحصار على قطاع غزة، والتنصل من التزاماته وتعهداته المترتبة عليه بموجب التفاهمات والاتفاقيّات والقوانين الدولية، ولذلك جعل من قضية فتح معابر غزة وإغلاقها وسيلة للضغط على شعبنا والتضييق عليه، وابتزاز مقاومته من أجل الرضوخ لمطالب وسياسات الاحتلال العدوانية».

وقرّرت سلطات الاحتلال مساء الإثنين، إغلاق معبر «كرم أبو سالم» باستثناء دخول المواد الإنسانيّة والوقود، كما قرّرت منع إدخال مواد البناء ومستلزماتها حتى إشعار آخر، بذريعة تصاعد إطلاق البالونات الحارقة باتجاه مستوطنات «غلاف غزة».

وشدّد الحساينة على أن «الشعب الفلسطيني الذي احتضن المقاومة، لن يقبل بأي حال من الأحوال الرضوخ لمطالب الاحتلال، أو السماح لابتزاز مقاومته».

ولفت إلى أن «العدوان الصهيونيّ على الشعب الفلسطيني مهما تعاظم، لن يفلح في ثنيه عن خياراته المشروعة في مواجهة الاحتلال، وستبقى المقاومة عصيّة على الانكسار مهما تعرضت لمضايقات وملاحقات واستهدافات».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق