أولى

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان قلقة من كلام الناطق باسم الجيش الليبي

أعلنت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان عن قلقها الشديد لما جاء في كلام اللواء أحمد المسماري الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي أثناء مؤتمر صحافي عقده بالأمس أمام الصحافيين المعتمدين في ليبيا.

وأشار المبعوث الخاص للمجلس الدولي واللجنة إلى الأمم المتحدة في جنيف السفير الدكتور هيثم ابو سعيد إلأى أنّ الاتهامات التي وجهها اللواء المسماري لتركيا حول استقطاب عناصر إرهابية من جماعة «بوكو حرام» في نيجيريا هو عمل مُدان ويُضاف إلى مجموعة الانتهاكات التي رصدتها اللجنة في ليبيا من أعمال خارجة عن الإطار القانوني المعتمد في الشرعة والعهد الدولي لحقوق الإنسان.

وأضاف السفير ابو سعيد أنّ الدول المعتمدة في الجمعية العامة للأمم المتحدة هي أمام مسؤولية كبيرة في أحداث ليبيا، وكلّ خلل في هذا السياق يقع عليها أيضاً لعدم وقف مسار الخرق المتعمد من قبل دولة تركيا في المجالس الدولية.

وختم السفير أبو سعيد أنه سيسعى في اتصال مع الرئيس الدولي للجنة السفير محمد خان إلى انتهاج إجراء نابع من الحرص على معاقبة أيّ جهة تعمل لأذية المجتمعات وإرهابها من قبل تلك المجموعاتوأكد أنّ الوضع القائم في الصراع الداخلي الليبي سيكون ضمن تقرير مفصل تُعدّه اللجنة والمجلس الدولي لرفعه إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس ورئاسة المجلس الدولي للحقوق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق