أولى

ظريف يردّ على بيان الترويكا.. الاتفاق النوويّ حيّ بسبب إيران ويخاطب لودريان بشأن أسلحة السعودية..

ردّت وزارة الخارجية الإيرانية، أمس، على بيان دول الترويكا الأوروبية (بريطانيا وألمانيا وفرنسا) بشأن أن إنتاج إيران لليورانيوم ستكون له جوانب عسكرية خطيرة.

وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في تغريدة له عبر حسابه على «تويتر»، إن «قادة الدول الأوروبية الثلاث، الذين هم بحاجة إلى توقيع مسؤولي مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية، كي ينفذوا التزاماتهم في إطار الاتفاق النووي، لم يفعلوا أيّ شيء للحفاظ على الاتفاق النووي».

وأضاف: «هل تتذكّرون مبادرة ماكرون التي ولدت ميتة أو امتناع بريطانيا عن تسديد الديون المترتبة عليها وفق قرار صادر عن المحكمة»، مؤكداً أن «الاتفاق النووي حيّ بسبب إيران وليس الدول الأوروبية الثلاث».

وخاطب وزير الخارجية الإيراني نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، «زميلي المحترم؛ لقد بدأت فترة عملك في الحكومة ببيع الأسلحة لمجرمي الحرب السعوديين. كفّ عن إطلاق الكلام الفارغ والعبثي حول إيران». وقال: تذكير بالحقيقة، أنتم تزعزعون استقرار منطقتنا. كفوا عن حماية مجرمين يقطعون بالمنشار منتقديهم إرباً إرباً ويستخدمون الأسلحة المصنعة من قبلكم لارتكاب المجازر بحق الأطفال في اليمن».

وكانت دول فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة دعت إيران، للتراجع عن إنتاج معدن اليورانيوم، مذكرة طهران بالتزاماتها ضمن الاتفاق النووي.

وقال بيان مشترك للثلاثي الأوروبي، إن حكوماتهم «تُعرب عن قلقها العميق حيال إعلان إيران التجهيز لإنتاج معدن اليورانيوم». وتابع البيان أن «إيران ليس لديها غرض مدنيّ وجيه لاستخدام معدن اليورانيوم، وأن إنتاجه له يحمل مضامين عسكرية خطيرة».

من جانبه، شدّد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، في مقابلة مع صحيفة «جورنال دو ديمانش»، على أهميّة الترتيب لعودة إيران والولايات المتحدة للاتفاق النووي، مشيراً إلى أن «طهران تعمل على بناء قدرات نووية». وقال إن «إيران بصدد بناء قدراتها في مجال التسلح النووي، وإنه من الضروري أن تعود طهران وواشنطن إلى الاتفاق النووي الموقع في 2015».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق