عربيات ودوليات

بوتين يتوعّد بالردّ إذا رغب أحد ما في حرق جسور العلاقات مع روسيا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، أن بلاده «لا ترغب في حرق الجسور مع أحد، لكنها سترد بطريقة غير متكافئة وسريعة وقاسية، إذ دعت الحاجة لذلك».

قال الرئيس الروسي برسالته السنوية أمام الجمعية الفيدرالية أمس: «نحن نرغب في علاقات طيبة مع المجتمع الدولي، بما في ذلك، مع أولئك الذين لم تتطور علاقاتنا معهم في الآونة الأخيرة».

وأضاف بوتين: «نحن لا نرغب في حرق الجسور مع أحد. لكن إذا نظر أحد ما إلى نياتنا الطيبة على أنها لا مبالاة أو ضعف، وأراد هو حرق الجسور نهائياً أو حتى تدميرها، فعليه أن يعلم أن الرد الروسي سيكون غير متكافئ وسريعاً وقاسياً».

وتابع الرئيس الروسي «نحن نرى ما يحدث في الحياة الواقعية. كما قلت، يتشبثون بروسيا هنا وهناك من دون سبب» وقارن بوتين خصوم روسيا البارزين على الصعيد الدولي بنمر شيرخان من أبطال «كتاب الأدغال» بقلم الكاتب البريطاني رديارد كبلينغ، مشيراً إلى «التفاف الحيوانات الصغير مثل ابن آوى حول النمر»؛ وتابع: «إن كبلينغ كاتب عظيم».

ووفقاً لبوتين فإن «فكرة ومضمون سياسة روسيا على الساحة الدولية هو ضمان السلام والأمن من أجل رفاهيّة المواطنين، ومن أجل التنمية المستقرة للبلاد».

وتابع الرئيس الروسي «يبدو أن الجميع في العالم قد اعتادوا على العقوبات غير القانونية ذات الدوافع السياسية ضد الاقتصاد، وهي محاولات صارخة من قبل البعض لفرض إرادتهم على الآخرين».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق