أولى

حزبان تونسيان يطالبان الحكومة 
برفض مذكرة أنقرة والوفاق

حضّ حزبان سياسيان في تونس حكومة البلاد على رفض مذكرة التعاون الأمني المبرمة، مؤخراً بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني الليبية، معتبرين إياها احتلالاً لليبيا.

وشدّدالتيار الشعبيالتونسي في بيان أصدره الأربعاء على أنالاتفاقية الأمنيّة المبرمة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق فايز السراج، تضرّ بالأمن القومي لليبيا وكل دول المنطقة، مطالباً الرئيس التونسي قيس سعيّد برفضها وإدانةالتصرّف التركي الذي استثمر في الأزمة الليبية دون مراعاة لمصالح دول الجوار بما فيه تونس”.

كما أصدرتحركة الشعببياناً مماثلاً وصفت فيه المذكرة بأنهااحتلال لليبيا واعتداء على شعبها العربي، وحذّرت من خطورة التمركز العسكري التركي عند حدود تونس الجنوبية البرية والبحرية والجوية، معربة عن استغرابها إزاءسكوت الجهات الرسميةوعدم تصدّيهالـالخطر المباشرمن قبل حكومة الوفاق الليبية وتركيا.

ووقع أردوغان والسراج في اسطنبول في 27 نوفمبر الماضي على مذكرة تفاهم تنصّ على تحديد مناطق النفوذ البحري بين الطرفين، وتعزيز التعاون الأمني العسكري بينهما.

ولقيت المذكرة معارضة شديدة من قبل مصر واليونان وقبرص، وسلطات شرق ليبيا في طبرق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق