أولى

وسائل إعلام: «تهديدات» تلقتها عائلات جنود أميركيين في الكويت

نقلت صحيفةالقبسعن وسائل إعلام أميركية إفادتها بأن عائلات جنود أميركيين في الكويت تلقت تهديدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، طولبوا فيها بمغادرة البلاد.

وكتبت في هذا السياق قناةفوكس نيوزفي موقعها الإلكتروني أن عائلات المظليين الأميركيين الذين نشروا في الكويت في وقت سابق من الشهر الحالي على خلفية تصاعد التوتر مع إيران، تلقوا رسائل تهديد في مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي دفع الجيش الأميركي إلى  تنبيههم لاتخاذ الاحتياطات.

أما صحيفةميليتاري تايمز، المتخصصة في الشؤون العسكرية فكتبت تقول إنالفرقة 82 المحمولة جواً من فورت براغ، نورث كارولاينا، وجهت تنبيهاً إلى عائلات العسكريين بضرورة الإبلاغ عن أي رسائل غريبة قد يتلقونها على هواتفهم أو وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لهم”.

وأفادت الصحيفة في الشأن ذاته بأنبعض العائلات تلقت رسائل مؤيدة لإيران، في ما يبدو، وتهديدات عبرإنستغرامتطالبهم بـضرورة مغادرة المنطقة والعودة إلى بلادهم”.

وقال اللفتنانت كولونيل مايك بيرنز، الناطق باسم الفرقة للصحيفة: “أبلغتنا عائلات عسكريين عن حالات تلقوا فيها بعض رسائل التهديد”.

وورد في رسالة التهديد التي نشرتها الصحيفة تحذير يقول: “إذا كنت تحب حياتك وترغب في رؤية عائلتك مرة أخرى، فقم بحزم أغراضك الآن واترك الشرق الأوسط.. عد إلى بلدك. أنت ورئيسك المهرج الإرهابي الذي لم يحضر سوى الإرهاب”.

وحملت رسالة أخرى نصاً يقول: “أيها الحمقى أنتم تقللون من شأن قوة إيران. الهجوم الأخير على قواعدكم كان مجرد شيء قليل من قوتنا، بقتل جنرالنا أنت حفرت قبرك الخاص.. قبل أن يكون لديك المزيد من الجثث، اترك المنطقة للأبد ولا تنظر أبداً إلى الوراء”.

وعلقت الصحيفة الأميركية مشيرة إلى أنهلا يوجد دليل على أن الرسالة جاءت من الحكومة الإيرانية، وأنها كانت بمثابة تحذير نفسي على غرار عمليات الحرب النفسية”.

وكشف المصدر ذاته كذلك أنبعض الرسائل الأخرى شملت تهديدات بالاختطاف، مشيرة إلى أنهتم الطلب من عائلات الجنود عدم نشر تفاصيل شخصية أبداً يمكن أن تساعد أي شخص على تحديد مكان وجودهم، كما تم الطلب منهم وقف الحديث عن ارتباطاتهم بالجيش عبر الإنترنت”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق