أولى

كيف ستحمل «إسرائيل» أثقال الهدايا الأميركيّة؟

التعليق السياسي

من جهة يمكن القول إن الانتقال الأميركي العلني والسافر إلى المجاهرة بتبني تشريع الاحتلال واغتصاب الحقوق يمثل عدواناً كاملاً على فلسطين وأهلها وعلى شعوب المنطقة ودولها. وهذا يستحق بذاته قراراً شجاعاً بمواجهة الموقف والسياسات الأميركيّة ويمنح المشروعيّة لقوى المقاومة التي رأت بصورة مبكرة أن المعركة مع كيان الاحتلال ترتبط بالمواجهة مع الهيمنة الأميركيّة.

من جهة موازية تبدو الهدايا الأميركية لكيان الاحتلال والتي كان كل قادة الكيان يتمنّون حصولها في زمانهم، أحمالاً فوق قدرة الكيان الذي بات يواجه شعباً فلسطينياً مقاتلاً داخل فلسطين، وقوى مقاومة محيطة بالأرض الفلسطينية ومحور مقاومة مقتدراً، ويتحدث قادتها عن مخاطر وجودية، وعجز عسكري وتفكك سياسي.

سيكون على كيان الاحتلال كي لا تكون الهدايا الأميركية أعباء تكسر ظهر «إسرائيل» أن يثبت قدرته على سحق حركة الشعب الفلسطيني في القدس أو تهجير أهلها، وسحق المقاومة في غزة والانتفاضة في الضفة والجولان أو تهجير أهلهما، لأن ما تمثله الصكوك الأميركية للكيان هو أنها تفويض بفعل اللازم لترجمة مضمونها وجعلها حقائق، في ظل حماية يؤمنها الأميركيون على المستوى الدولي من أي مساءلة.

السؤال هو هل تستطيع «إسرائيل» مجرد التفكير والحلم بالفوز بالرهان، أم أن الاحتفال هو مجرد كرنفال في خطة دعاية انتخابية لكل من دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو، والثمن انقلاب اصطفافات الانقسام نحو الوحدة الفلسطينية واشتعال مواجهة شعبيّة ومسلحة، تؤكدان أن القضية لا تموت، ولن يكون بمستطاع كيان الاحتلال تحمل فواتيرهما؟

التعليق السياسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق