الوطن

عون عرض شؤوناً إنمائيّة مع الصرّاف ورحمة

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أمس، في قصر بعبدا، الوزير السابق يعقوب الصرّاف وعرض معه الأوضاع العامة في البلاد وعدداً من المشاريع الإنمائية لمنطقة عكّار، منها إنشاء مرفأ قبالة بلدة القليعات ومنطقة اقتصادية، إضافة إلى تشغيل مطار القليعات للحركة التجارية.

والتقى عون النائب السابق إميل رحمة الذي أطلعه على نتائج زيارته  إلى الأردن واللقاءات التي عقدها مع عدد من المسؤولين الأردنيين. كما تطرّق البحث إلى شؤون داخلية وحاجات منطقة بعلبكالهرمل والتطورات الراهنة.

وبعد اللقاء، أوضح رحمة، أنه «ركّز مع الرئيس عون على أهمية الدور الذي يقوم به على نحو متواصل لمعالجة الأزمة الاقتصادية والمالية الراهنة بعيداً عن الأضواء».

ورأى أن «هذه الأزمة تأتي نتيجة تراكمات امتدت إلى ثلاثين سنة ولا يمكن تحميلها للسنوات الثلاث التي انقضت من عمر العهد، مع العلم أن فخامة الرئيس يعتبر نفسه مسؤولاً كما قال أمام الوفود التي زارته الأسبوع الماضي، وبذلك يُظهر فخامته احتراماً عالياً لتحمّله المسؤوليات الوطنية، والمطلوب من الجميع تضافر الجهود والالتفاف حوله للخروج من النفق خصوصاً إذا أحسنا إدارة الملف بمسؤولية وواقعية».

وأشار إلى أنه عرض مع رئيس الجمهورية «موضوع الحراك الشعبي الذي أثبت أنه أسس لمعارضة مراقِبة وبنّاءة ما يساعد على المضي في حملة مكافحة الفساد وتصحيح الخلل التي أطلقها رئيس الجمهورية منذ بداية عهده، وعلى الحراك أن يبعد عنه الغوغائيين والمندسّين».

وعرض عون مع سفير لبنان في الجزائر محمد حسن  العلاقات اللبنانية الجزائرية وسبل تطويرها في المجالات كافة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق