أولى

«القومي» أدان الجريمة الموصوفة التي ارتكبها العدو في خان يونس: شعبنا في فلسطين مصمّم على الصمود وخيار المقاومة هو الردّ

اعتبر الحزب السوري القومي الاجتماعي أنّ الجريمة التي ارتكبها العدو الصهيوني شرق خان يونس بقطاع غزة، بقتله الشاب الفلسطيني محمد علي الناعم (27 عاماً) ومن ثمّ التنكيل بجثته واختطافها بواسطة جرافة تابعة للعدو، جريمة موصوفة يندى لها جبين الإنسانية، وهي نموذج عن جرائم هذا العدو الصهيوني العنصري الاستيطاني بحق الفلسطينيين منذ احتلال فلسطين إلى اليوم.

وأدان الحزب القومي في بيان أصدره أمس، عميد الإعلام معن حمية بشدّة هذه الجريمة الوحشية، ووضعها برسم المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وطالب دول العالم الحر بإدانة هذه الجرائم العنصرية الوحشية، وبأن يتحمّل مسؤولياته لوقف حرب الإبادة الصهيونية بحق أبناء شعبنا في فلسطين.

وأشار حمية إلى أنّ العدو الصهيوني ليس وحده من ارتكب هذه الجريمة البشعة، بل بمشاركة من الولايات المتحدة الأميركية التي تقدّم له كلّ أشكال الدعم والمؤازرة، وهذه الأعمال الإجرامية الإرهابية هي جزء من سياقاتصفقة القرنالمشؤومة لتصفية المسألة الفلسطينية، وبرقبة أنظمة التطبيع العربية التي تآمرت على فلسطين والفلسطينيين.

إننا إذ نحيّي روح الشهيد البطل وكلّ الشهداء الذين يرتقون في مواجهة العدو الصهيوني، نؤكد أنّ شعبنا في فلسطين مصمّم على الصمود، ومقاومة الاحتلال والعدوان… وأن لا خيار أمامه للردّ على جرائم العدو إلاّ المقاومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق