الوطن

فضل الله: إثارة المشاعر الطائفية والمذهبية جريمة بحق الوطن ولا بدّ من محاسبة المسؤولين مهما علا شأنهم

اعتبر رئيس لقاء الفكر العاملي السيد علي عبد اللطيف فضل الله «أنّ نكبة بيروت أصابت كلّ اللبنانيين»، مشيداً بـ «الحسّ الإنساني الذي وحّد الجميع في مواجهة الأوجاع والمآسي التي صنعها السياسيون»، داعياً إلى «متابعة التحقيق وصولاً إلى محاسبة كلّ المسؤولين مهما علا شأنهم».

ودعا السيد فضل الله في بيان اليوم إلى «خطاب وطني يجمع كلّ المخلصين على الثوابت الوطنية والإنسانية ونبذ الارتهانات الفئوية وكلّ حملات التحريض والاستثمار السياسي المشبوه لأوجاع الناس ونكباتهم»، معتبراً «أنّ نهج إثارة المشاعر الطائفية والمذهبية على المقاومة وإشاعة أجواء الانقسام هو بمثابة عودة لمناخ الحروب الداخلية وإخلال فاضح بموجبات الانتماء الوطني، ويمثل جريمة جديدة بحق الوطن ومصيره».

واعتبر فضل الله أنّ «قيامة لبنان الحقيقية لا تحصل إلا بإسقاط الزعامات السياسية المرتهنة التي أمعنت في صناعة المآسي الوطنية».

وسأل فضل الله: «كيف يمكن لمن يمثل ذاكرة الحرب الداخلية والتسلّق على أوجاع الناس ونهبهم والارتهان للمشاريع الخارجية المشبوهة أن يكون أداة لصياغة الحلول

وختاماً دعا السيد فضل الله «الزعماء في البلد إلى رفض السياسات الضيّقة ورفعها عن لبنان الذي لا تبنيه إلا الخيارات الشعبية والتفاهمات الوطنية التي ترتقي إلى مستوى المسؤولية بعيداً عن التعصب والتطرف والانغلاق والاستغلال».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق