اقتصاد

الجسور الجويّة لدعم لبنان مستمرة: 180 طائرة محمّلة بالمساعدات العينيّة

 

لليوم التاسع على التوالي، يتواصل تدفق الممساعدات من مختلف الدول لمساعدة لبنان المنكوب على النهوض من كبوة ما بعد 4 آب 2020، مع العلم أن مطار رفيق الحريري استقبل منذ وقوع الفاجعة ما يقارب 180 طائرة محملة بالمساعدات العينية.

وفي السياق نفسه، وصلت طائرة مساعدات إماراتية مقدمة الى لبنان من الإمارات العربية المتحدة، وعلى متنها وفد إماراتي رسمي يضم نائب الأمين العام لقطاع التعاون الدولي في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي فهد عبد الرحمن بن سلطان، وهي محملة بـ 85 طناً من المواد الطبية.

وفي صالون الشرف في المطار أكد سفير الإمارات في بيروت حمد الشامسي أن «مساعداتنا تأتي ضمن الجسر الجوي. وهذه الطائرة الرابعة خلال عشرة أيام، ووصل دعمنا للشعب اللبناني مباشرة في هذه الظروف الصعبة، وفي هذه المحنة الى ما يقارب 165 طناً حتى هذا اليوم. وهناك مبادرة من الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس الهلال الأحمر الإماراتي وسنطبّقها على الارض مع الأمين العام المساعد وهي تقوم على  كفالة الأيتام والمتضررين وسيكون هناك أيضاً ترميم للمنازل ودعم للأسر التي فقدت معيلها وزيارة ميدانية للمستشفيات التي تضررت، ولقاءات مع جمعيات المجتمع المدني لوضع خطة واستراتيجية للمرحلة المقبلة».

إلى ذلك، وفي موازاة افتتاح مستشفى ميداني أردني، أعلنت الهيئة الخيريّة الأردنية الهاشمية، في بيان، أن «الهيئة الخيرية الأردنية الهاشميّة أقامت جسراً جوياً من المساعدات الإنسانية إلى لبنان وبالتنسيق مع القوات المسلحة الأردنيّةالجيش العربي. وبدأنا بنقل المساعدات اليوم والتي تتكون من مواد غذائية وطبية وإغاثية متنوعة ومولدات كهربائية وأضواء تعمل بالطاقة الشمسية وحسب الاحتياجات التي أعلنها لبنان الشقيق بعد الانفجار الذي وقع في مرفأ مدينة بيروت».

واشار البيان الى «أن المملكة قامت بإرسال مستشفى ميداني عسكري الى لبنان مجهّز بـ 48 سريراً و10 أسرة عناية حثيثة وغرفتين لعمليات إضافة إلى مختبر أشعة والذي بدأ باستقبال المصابين والجرحى والمرضى وتقديم الخدمات الطبية لهم». وتحمل الطائرة الاردنية على متنها حمولة تقدر بـ 13 طناً من المواد الغذائية والطبية.

كذلك، حطت طائرة مساعدات قطرية في مطار رفيق الحريري بيروت الدولي في بيروت، في إطار الجسر الجوي بين البلدين.

ومن دول الخليج العربي أيضا، تسلم لبنان طائرة مساعدات طبية من دولة الكويت، في إطار الجسر الجوي بين البلدين، حيث تستمر الكويت في إرسال طائرات المساعدات الطبية والغذائية الى لبنان منذ اليوم الثاني لوقوع الانفجار.

ومن دول المغرب العربي، وصلت إلى المطار طائرة شحن جزائرية محملة بمساعدات طبية وغذائية مقدمة من الجزائر الى لبنان .

أما من القارة العجوز، فحطت في بيروت طائرة عسكرية هولندية تحمل على متنها مساعدات ومعدات طبية.

وحطت عند الرابعة من بعد ظهر امس، في مطار رفيق الحريري الدولي طائرة برازيلية، تحمل مساعدات وأدوية ومعدات صحية، تبرّعت بها وزارة الصحة والجالية اللبنانية في البرازيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق