أولى

تحليق قاذفات استراتيجيّة أميركيّة يمكنها  حمل أسلحة نووية قرب شبه جزيرة القرم

 

 

كشف موقع «PlaneRadar» الخاص بتتبع حركة الطيران، تحليق قاذفات استراتيجية أميركية قادرة على حمل أسلحة نووية قرب شبه جزيرة القرم الروسية.

وقال الموقع إن قاذفتين من نوع « Boeing B-52H Stratofortress»، تابعتين للقوات الجوية الأميركية، أقلعتا من قاعدة «فيرفورد» وحلقتا عبر هولندا وألمانيا وبولندا واقتربتا من شبه جزيرة القرم من جهة المجال الجوي الأوكراني.

وأوضح الموقع أن «القاذفتين كانتا على مسافة 25 كيلومتراً من الحدود الروسية».

وازداد نشاط طائرات الاستطلاع الأجنبية، في الفترة الأخيرة، بالقرب من الحدود الروسية، ما يدفع المقاتلات الروسية إلى القيام بطلعات اعتراضية لإبعادها عن المجال الجوي الروسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق