الوطن

بغداد: لجنة لجدولة إعادة انتشار القوات الأميركيّة خارج البلاد

واشنطن سعيدة بالإجراءات الأمنية لحماية البعثات الدبلوماسيّة.. والاتصالات العراقيّة تعلن موعد انطلاق «الهاتف الضوئيّ»

أعلنت وزارة الخارجية العراقيّة، تشكيل لجنة لجدولة إعادة انتشار القوات الأميركية خارج البلاد.

وذكر بيان للخارجية، أن «الوزير فؤاد حسين ترأس اجتماعاً حضره مُستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي وممثلو عدد من الجهات القطاعية العراقية المعنية بالملف الأمني».

وأضاف أن «لجنة فنية انبثقت عن الاجتماع لتضطلع بمهمة التنسيق مع الجانب الأميركي لجدولة إعادة انتشار القوات الأميركية خارج العراق».

وبحسب البيان، فإن «اللجنة تُعدّ من مخرجات الحوار الاستراتيجي المستمر بين الحكومة العراقية والحكومة الأميركية الذي جرت أعماله في واشنطن خلال أغسطس الماضي».

يأتي ذلك بعد أن كان وزير الخارجية العراقي، وصف سحب القوات الأميركية من بلاده في الوقت الحالي بأنه قد يؤدي إلى «كارثة»، داعياً لعقد حوار وصفه بالشفاف مع طهران، يبنى على مبداً عدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق.

الخبير في الشأن العراقي، محمد الساعدي، رأى في حديث الولايات المتحدة عن نيّتها سحب قواتها من العراق مناورة، وعملية استغلال للأوضاع الاقتصادية الصعبة فيه وخلق لحالة ارتباك.

ولفت الساعدي، إلى أن جدولة خروج القوات الأجنبية من العراق لا تعدو كونها مجرد محاولة لتهدئة الشارع وورقة انتخابية ومسألة غير واقعية، لأن الحكومة نفسها هي من طلبت بقاء القوات الأميركيّة خلال رئاسة حيدر العبادي لها.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية، أشادت الأربعاء، بالإجراءات الأمنية العراقية لحماية البعثات الدبلوماسية، فيما اشارت الى انها ستواصل ملاحقة عناصر داعش في العراق وسورية.

وقال وزير الخارجية الاميريك مايك بومبيو في تصريح صحافي، «على اوروبا تحمل مسؤولية مواطنيها في داعش المعتقلين في العراق وسورية»، مبيناً «اننا سنواصل ملاحقة عناصر داعش في العراق وسورية».

واضاف ان «جماعات مسلحة في العراق تهدد استقراره وتستهدف بعثاتنا الدبلوماسية»، لافتاً الى ان «ايران تدعم تلك الجماعات».

واشاد بومبيو بالاجراءات الامنية العراقية الاخيرة قائلا «سعداء بالاجراءات الامنية العراقية لحماية البعثات الدبلوماسية».

إلى ذلك، اعلنت الاستخبارات العسكرية، أمس، القبض على عوائل ارهابيي داعش تسللت عبر الحدود مع سورية من الجهة المحاذية لمحافظة نينوى.

وقال بيان للاستخبارات، إنه «ضمن جهودها لمراقبة وتأمين الحدود المشتركة مع سورية ومتابعة المتسللين والقبض عليهم وبمعلومات استخبارية دقيقة وبالتنسيق مع قسم استخبارات قيادة عمليات غرب نينوى تمكنت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة 20 وقوة من الفوج الثاني لواء المشاة 66 من القاء القبض على على عوائل داعشية تسللت عبر الحدود من سورية بمحاذاة جبل سنجار غربي نينوى».

واشار البيان الى ان «القوات الامنية القت القبض على 14 شخصاً من النساء والأطفال من دون مرافقة اولياء امورهم الذين ينتمون لداعش والمتواجدين في معسكرات داعش بسورية».

ولفت البيان الى انه «تمّ تسليم المتسللين الى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم».

على صعيد آخر، حددت وزارة الاتصالات العراقية، موعد انطلاق مشروع الهاتف الضوئي المنزلي والذي من شأنه توفير خدمة اتصالات وانترنت فائق السرعة للملايين.

وقال بيان للوزارة إنه انطلاقاً من توجه الحكومة بتقديم افضل الخدمات للمواطنين وبتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي واشراف مباشر من اركان شهاب احمد الشيباني وزير الاتصالات، تعلن الوزارة ومن خلال الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية عن تنفيذ وتشغيل مشروع شبكة الألياف الضوئية للمنازل (FTTH) مطلع الأسبوع المقبل كمرحلة اولى بملايين المشتركين، مبينة أنها موزعة على 16 منطقة تمثل محافظات العراق عدا كردستان العراق، وستكون بغداد مقسمة لمنطقتين، كرخ ورصافة.

وأضاف البيان أن هذه الخطوط ستؤمن خدمات الانترنت الفائق السرعة وكذلك خدمة الهاتف الارضي الصوتي والتطبيقات الحديثة والقنوات التلفزيونية المشفرة وقنوات سبورت الرياضية وسيكون بأسعار تنافسية مقبولة بالنسبة للمواطن العراقي.

وتابع أنه من المؤمل إنجاز المشروع خلال سنة واحدة للمرحلة الأولى، وسيتم الإعلان بالصحف العربية والأجنبية والقنصليات والملحقيات التجارية التابعة لسفارتنا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق