الوطن

الكاظمي: الفرص الاستثماريّة متاحة أمام الشركات السعوديّة

وزير النفط العراقيّ يؤكد الحرص على تعزيز العلاقات الاقتصاديّة مع الرياض.. وشركات صينيّة تقدّم خدماتها لتنفيذ مشروع «الفاو الكبير»

أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس، أن الفرص الاستثماريّة متاحة أمام الشركات السعودية، فيما أشار الى سعي الحكومة لتذليل كل العقبات أمامها.

وقال مكتب الكاظمي في بيان، ان «رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي استقبل، اليوم الأحد، أعضاء المجلس التنسيقي العراقي السعودي، الذي يعقد اجتماعاته في العاصمة بغداد، لمناقشة الخطط التنفيذية للاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقّعة بين البلدين».

وأكد الكاظمي «على أهمية عقد هذه الاجتماعات، التي تفضي الى تطوير العلاقات الثنائية بين بغداد والرياض، وتعزز آفاق التعاون المشترك في مختلف المجالات، وبما يحقق مصالح شعبي البلدين».

واشار الى ان «الفرص الاستثمارية متاحة أمام الشركات السعودية»، مبيناً ان «الحكومة تسعى الى تذليل كل العقبات أمام الشركات التي ترغب في الاستثمار في العراق».

واوضح «أهمية تفعيل بعض المشاريع المشتركة بين البلدين ضمن إطار الجامعة العربية، فضلاً عن تطوير العمل في السوق النفطية».

وكان وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار، قال خلال استقباله الوفد السعودي، إن بلاده حريصة على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع السعودية، وأشار إلى رغبة الوفد السعودي بتقديم الدعم اللازم.

وخلال اجتماع اللجنة العراقيةالسعودية العليا، الذي جرى في بغداد صباح أمس، أكد وزير النفط العراقي: «حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع المملكة العربية السعودية في جميع المجالات ومنها الاقتصادية والاستثمارية، والنفط والطاقة والصناعة والزراعة والصحة والتعليم والبيئة وغيرها، وبما يخدم المصالح المشتركة».

ونقل البيان عن عبد الجبار قوله، إن «هذا الاجتماع يأتي تواصلاً مع الاجتماعات السابقة بين الاشقاء، التي نهدف من خلالها الى تفعيل مذكرات التفاهم على ارض الواقع، فضلاً عن تعزيز ذلك في مشاريع جديدة في مجال الربط الثنائي للكهرباء وصناعة البتروكيماويات واستثمار الغاز وغيرها، وقد لمسنا من الجانب السعودي رغبة حقيقية للتعاون وتقديم الدعم اللازم».

من جانبة أكد وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان عبر الدائرة التلفزيونية بحسب البيان، «حرص المملكة على تطوير العلاقات واستدامتها مع الاشقاء في العراق والعمل على الإسراع في تنفيذ مشاريع التعاون الثنائي في جميع المجالات».

وأشار رئيس الوفد السعودي وزير الصناعة بندر بن إبراهيم الخريف، «إلى أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين».

ووصل الوفد الوزاري السعودي إلى بغداد صباح أمس لعقد اجتماع اللجنة العراقية السعودية.

وفي سياق اقتصادي آخر، قال وزير النقل العراقي، ناصر الشبلي، أمس، إن هناك شركات صينية قدمت خدماتها لتنفيذ مشروع ميناء «الفاو الكبير» في محافظة البصرة.

وأكد خلال تصريحات صحافية، أن «الوزارة مستمرة بالتفاوض مع شركة دايو الكورية بخصوص ميناء الفاو الكبير».

وأضاف، أن «دايو لديها عقدان في ميناء الفاو ينتهيان في عام 2021، والاختلاف معها على الأعماق والمدد الزمنية والمبالغ».

وتابع وزير النقل العراقي: «في حال لم يتم الاتفاق مع دايو فإن هناك شركات قدّمت خدماتها، من بينها شركات صينية».

ويوم الخميس الماضي أعلنت وزارة النقل العراقية، عن تراجع شركة «دايو» الكورية عن إكمال بناء مشروع ميناء «الفاو الكبير».

وفي التاسع من أكتوبر الماضي، أعلنت شركة «دايو» الكورية الجنوبية، وقف العمل في مشروع ميناء الفاو الكبير، في البصرة جنوب العراق، بعد العثور على جثة مديرها مشنوقاً.

يذكر أن حجر أساس مشروع ميناء الفاو الكبير، وضع في العام 2010، وقالت وزارة النقل العراقية، إن وزير النقل ناصر حسين الشبلي أعلن الاتفاق على الصيغة النهائية لعقد ميناء الفاو الكبير مع الشركة الكورية المنفذة للمشروع، الذي تقدر كلفته بنحو 4.6 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى