أولى

التايمز: بايدن يحلم بأن يكون روزفلت الجديد!

 

نشرت صحيفة التايمز مقالاً لساره باكستر بعنوان «يحلم جو بايدن بأن يكون روزفلت الجديد. سيكون لديه 100 يوم للقيام بذلك».

وتقول الكاتبة إن «(فرانكلين) روزفلت تعامل مع الكساد الكبير بحماسة، سن سلسلة من القوانين لإصلاح البنوك، وتخفيف حدة الفقر، وإعادة الأميركيين إلى العمل في أول 100 يوم من توليه المنصب. يواجه بايدن تحدياته الهائلة، مع ارتفاع عدد حالات الإصابة بكوفيد – 19 وإفلاس الأفراد والشركات و11 مليون عاطل عن العمل».

و«على عكس بطله، يجب أن يتعامل (بايدن) مع كونغرس معادٍ ومنقسّم ورئيس سابق غاضب تمكن من إقناع عدد مذهل من الأتباع بأن (سليبي جو) لا بدّ أنه غش في طريقه إلى السلطة».

وتقول الكاتبة إن «بايدن أصبح نائباً للرئيس في أعقاب الأزمة المالية لعام 2008، ويفخر بنفسه لأنه ساعد في إخراج أميركا من الركود. إنه مقتنع بأنه يمكنه فعل ذلك مرة أخرى».

وتلفت الكاتبة إلى أن بايدن «أعلن الأسبوع الماضي أن فريقه يجري مناقشات مع مسؤولي كوفيد – 19 في البيت الأبيض حول كيفية الانتقال من لقاح يتم توزيعه على شخص قادر على الحصول على اللقاح». وسيكون هناك المزيد من الأموال لمعدات الحماية، تحسين الاختبار والتتبع، و»لوحة القيادة الوطنية للجائحة» التي تعرض معدلات انتقال العدوى الإقليمية.

أما في الاقتصاد، فقد قال بايدن إن «مهمته الأولى هي إعادة الأميركيين إلى العمل، والحفاظ على الناس واقفين على أقدامهم، وإنقاذ الشركات المتعثرة، وتقديم المساعدة الفورية لحكومات الولايات والحكومات المحلية».

وبحسب الكاتبة، إنه «يريد رفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولاراً للساعة، ووعد بخطة صنع في أميركا التي تقدّم دفعة 400 مليار دولار للتصنيع في البلاد، مع 300 مليار دولار أخرى للبحث والتطوير التكنولوجي».

أما «المشكلة فهي أنهما لم يفز الديمقراطيون بجولتي الإعادة في مجلس الشيوخ في جورجيا في كانون الثانيفإنه يفتقر إلى الأغلبية في الكونغرس. تنتهي إجراءات الإغاثة الخاصة بكوفيد – 19 في 31 كانون الأول، ويصمد الجمهوريون ضد حزمة الإغاثة التي وعد بها الديمقراطيون بقيمة 2.4 تريليون دولار».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق