أولى

لجنة عراقية تطالب الحكومة 
بتنويع مصادر تسليح الجيش

طالبت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي، أمس، الحكومة بتنويع مصادر تسليح الجيش العراقي وعدم الاعتماد على دولة واحدة.

وقال النائب في البرلمان سعران الأعاجيبي في تصريح صحافي، إن «لجنة الأمن والدفاع النيابية طالبت الحكومة بتعدّد مصادر تسليح الجيش العراقي، وعدم الاعتماد على دولة واحدة في التسليح».

وأضاف: «في حال تردي العلاقات بيننا وبين هذه الدولة، ستلجأ الأخيرة إلى قطع السلاح والعتاد عنا، وبالتالي ستكون أسلحتها بلا فعالية».

وأشار الأعاجيبي إلى أن «الجيش العراقي لديه أسلحة من دول عدة، منها الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وروسيا وألمانيا».

ويتحدث خبراء وأعضاء في البرلمان العراقي بشكل مستمر عن ضرورة أن تلجأ الحكومة العراقية إلى تنويع مصادر الأسلحة وعدم استمرارها في الاعتماد على التسليح من الولايات المتحدة الأميركية.

وقبل أيام عرضت إيران على العراق استعدادها لتجهيز الجيش العراقي بالأسلحة التي يرغب بشرائها منها.

وزير الدفاع العراقي، عناد سعدون، تفقد الأحد الماضي خلال زيارته مصر، مصنعين للإنتاج الحربي، برفقة وزير الدولة المصرية للإنتاج الحربي، محمد أحمد مرسي، وعدد من المسؤولين بالوزارتين.

وزار الوزيران كلاً من مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات، ومصنع 200 الحربي، وشركة أبو زعبل للصناعات المتخصّصة، ومصنع 300 الحربي، حيث تم إجراء عرض تقديمي بكل مصنع، حول الإمكانيات التصنيعية والتكنولوجية والفنية، المتوفرة في المصنع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق