ثقافة وفنون

ديوان أهل القلم والمجلس الأعلى للثقافة في مصر يُطلقان «ملتقى المبدعات العربيات الثاني» في القاهرة سلوى الأمين: نتواصل مع إبداعات المرأة العربية التي تتماهى في حلبة الحياة كفارسة ميدان بكل عزم وقوة

بعد التداول الذي تم بين وزارة الثقافة المصرية وديوان أهل القلم من أجل عقد ملتقى المبدعات العربيات الثاني في مصر، تم تكليف المجلس الأعلى للثقافة بشخص أمينه العام الدكتور هشام عزمي للتعاون والتنسيق مع ديوان أهل القلم من أجل عقد الملتقى في القاهرة على أن يكون اختيار المبدعات العربيات اللواتي سيكرمن في مصر من اختصاص ديوان أهل القلم واختيار المبدعات المصريات من اختصاص المجلس الأعلى للثقافة في مصر، وقد تم تشكيل لجنة خاصة لاختيار المبدعات من مصر تحت إشراف معالي وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم والأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة الدكتور هشام عزمي رئيساً للجنة، من: اعتدال عثمان، د. رشا طموم، د. سرية عبد الرزاق، د. سعاد عثمان، الوزيرة مشيرة خطاب، الروائية هالة البدري، الأستاذ وائل حسين، ودعاء نصر.

 جرى اختيار العديد من المبدعات العربيات من: سمر الحمود ودانا بخيت، فاطمة يوسف العلي، فوزية رشيد وسامية حسين، نعيمة بن يعقوب، بثينة الناصري، الوزيرة صفاء ناصر الدين ولطيفة يوسف، بثينة مكي، موزه غباش، سعيدة بن خاطر الفارسي، غيداء أبو رمان، إباء إسماعيل، كما كرّمت الروائية نورا المطيري ومن لبنان رشا الأمين والدكتورة سلوى الخليل الأمين، الوزيرة بسيمة الحقاوي وشاركت من مصر المكرمتان في الملتقى الأول في لبنان الوزيرة مشيرة خطاب والروائية هالة البدري، مع مشاركة مبدعات مصريات وهن: الوزيرة السابقة درية شرف الدين، سامية التمتامي، سلوى بكر، عواطف عبد الكريم، ماري لوي، ويمنى طريف الخولي.

امتد الملتقى من 4 كانون الأول حتى 6 منه العام 2019، بدأ في اليوم الأول بحفل ضخم برعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وذلك في قاعة مسرح الهناجر في حرم الأوبرا المصرية. وقد شارك بكلمة في الاحتفال كل من: وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم ممثلة رئيس الحكومة، والأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة الدكتور هشام عزمي، ورئيسة ديوان أهل القلم الدكتورة سلوى الخليل الأمين، ورئيسة المجلس القومي للمرأة الدكتورة مايا مرسي، وكلمة اللجنة المنظمة في مصر الروائية هالة البدري.

حضر الاحتفال عددٌ من السفراء العرب والوزراء والفعاليات الثقافية والفنّية والاجتماعية، بدأ الحفل بعرض فيلم وثائقي تعريفاً بالمكرّمات المبدعات، بعدها كانت كلمة الدكتور هشام عزمي الذي أثنى على تميز المرأة المصرية والعربية ثم كانت كلمة لسلوى الخليل الأمين التي قالت: نحن هنا اليوم نتواصل مع إبداعات المرأة العربية، التي تتماهى في حلبة الحياة كفارسة ميدان بكل عزم وقوة معلنة وقوفها إلى جانب الرجل، كقوة بشرية منحت العقل من الخالق العظيم كما الرجل، قوة اقتدار وإبداع يرفد الأوطان بكل جديد ومتميز.

وأضافت: لهذا أطلقنا ملتقى المبدعات العربيات الأول من لبنان، واتفقنا مع كل المبدعات العربيات المشاركات بالسعي لعقده في الدول العربية كافة، وها هي مصر عبر المجلس الأعلى للثقافة وباقتراح من الزميلتين المبدعتين من مصر الشقيقة الوزيرة الدكتورة مشيرة خطاب والروائية هالة البدري، تستضيف ملتقى المبدعات العربيات الثاني في القاهرة.

وكانت كلمة للدكتورة مايا مرسي عن نشاطات المرأة المصرية وإبداعاتها وتميّزها كما كانت كلمة لعضو الهيئة التنظيمية هالة البدري شرحت من خلالها أهمية عقد ملتقى المبدعات العربيات الذي انطلق بداية من لبنان بتنظيم من ديوان أهل القلم.

أما الكلمة الأخيرة فكانت لوزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم التي أشادت بقدرة المرأة العربية الفائقة على الصمود وتجاوز التحدّيات وتخطّي العقبات لإثبات الذات في كل المجالات العلمية والفكرية.

وأضافت: إن الثورة التكنولوجية فرضت أفكاراً ورؤى جديدة وأظهرت المرأة العربية بوصفها قوة إبداعية فاعلة لا يُستهان بها. منذ مئة عام أصدر قاسم أمين كتابه تحرير المرأة حيث كانت التحديات الفكرية والاجتماعية والثقافية كثيرة وبين الأمس واليوم نواجه تحدّياً من نوع آخر هو الثورة التكنولوجية التي فرضت فكراً ورؤى جديدة أظهرت المرأة العربية كقوة إبداعية فاعلة لا يُستهان بها.

 وتابعت: تأتي الدورة الثانية لملتقى المبدعات العربيات بمصر بعد إقامته في بيروت في شهر آذار الماضي والذي نظمه وأطلقه ديوان أهل القلم، وتمّ خلاله تكريم عدد من المبدعات العربيات، مؤكدة ضرورة إلقاء الضوء على إنجازات العديد من المبدعات في العالم العربي خلال الدورات المقبلة.

وجرت على هامش الملتقى لقاءات عديدة ومنها زيارة كلية الطب في القصر العيني وفي اليوم الثاني بدأت الندوات المتخصصة للمبدعات، حيث زارت الوفود دار الكتب والوثائق القديمة بباب الخلق ثم كانت بعدها زيارة إلى المجلس الأعلى للثقافة، حيث عقدت ندوة ثانية أدارتها النائبة العمانية الدكتورة سعيدة بن خاطر الفارسي، وتكلمت الفنانة الفلسطينية المكرمة لطيفة يوسف وقدمت الشاعرة السورية إباء إسماعيل قصيدة من ديوانها الأخير، كما قدّمت الشاعرة سلوى الخليل الأمين قصيدة من ديوانها الأخير «نشيد فوق الغمام».انتهى الحفل الأخير بتكريم سلوى الخليل الأمين، الدكتور هشام عزمي. وانتهى الملتقى بجولة على الأهرامات وحضور الصوت والضوء في أبي الهول واختتم اليوم الثالث بسهرة في خان الخليلي وجولة على معالمه التراثية الشعبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق