الوطن

الحريري يتصل بفرنجية برّي والحريري: لعدم الانجرار إلى الفتنة ولإفساح المجال أمام القوى الأمنية لحفظ الأمن

أكد رئيس مجلس النوّاب نبيه بري و رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريريوجوب تحلّي كل اللبنانيين بالوعي واليقظة وعدم الانجرار نحو الفتنة وإفساح المجال أمام القوى الأمنية والجيش اللبناني للقيام لتنفيذ مهامهم في حفظ الأمن، وشدّد على ضرورة مقاربة الاستحقاق الحكومي بأجواء هادئة بعيداً عن التشنج السياسي”.

وكان بري استقبل الحريري في عين التينة أمس، حيث جرى عرض لآخر التطورات والمستجدات السياسية.

وبعد اللقاء الذي استمرّ أكثر من ساعة ونصف الساعة صدر عن بري والحريري بيان، أكدا فيهوجوب تحلّي اللبنانيين كل اللبنانيين في هذه المرحلة بالوعي واليقظة وعدم الانجرار نحو الفتنة التي يدأب البعض على العمل جاهداً نحو جرّ البلاد للوقوع في أتونها، والتي لا يمكن أن تواجه إلاّ بالحفاظ على السلم الأهلي والوحدة الوطنية ونبذ التحريض وأولاً وأخيراً إفساح المجال أمام القوى الأمنية والجيش اللبناني للقيام بأدوارهم وتنفيذ مهامهم في حفظ الأمن والمحافظة على أمن الناس وحماية الممتلكات العامة والخاصة”.

وفي الشأن الحكومي، شدّدا علىأن الحاجة الوطنية باتت أكثر من ملحّة للإسراع بتشكيل الحكومة وضرورة مقاربة هذا الاستحقاق بأجواء هادئة بعيداً عن التشنج السياسي، أجواء تتقدّم فيها مصلحة الوطن على ما عداها من مصالح”.

من جهة أخرى، أجرى الحريري اتصالاً هاتفياً برئيس تيّارالمردةالنائب السابق سليمان فرنجية وعرض معه، بحسب بيان،الصعوبات التي تعترض الاستشارات النيابية وتداعياتها على فرص معالجة الأزمة الاجتماعية والاقتصادية التي يواجهها لبنان”.

وأوضح الحريري خلال الاتصال أن كلامه أول من أمسعن غياب الكتل المسيحية الوازنة عن عملية تسمية الرئيس المكلّف لم يقصد منه أبداً أي إنقاص من احترامه الكامل لتمثيل كتلةالمردةأو أي من النواب المنضوين في كتل أخرى أو النواب المسيحيين المستقلين”.وأكد الحريري شكره وامتنانه “لجميع النواب الذين كانوا في صدد التسمية واعتباره كل الأصوات وازنة في المسار الدستوري الضامن لنظامنا الديمقراطي الفريد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق