أولى

استشهاد 4 مدنيّين بقذائف الإرهابيّين على حلب الجيش السوريّ يدخل “سراقب” الاستراتيجيّة

دخلت قوات الجيش السوري، مساء أمس، مدينة سراقب ذات الموقع الاستراتيجي في شمال غرب سورية، لكونها تشكل نقطة التقاء بين طريقين دوليين يربطان محافظات سورية عدة.

وكان الجيش السوري استكمل عملياته ضد الجماعات الإرهابيّة التي أسفرت عن تحرير عشرات القرى والبلدات وتطويق نقطة المراقبة التركية فيتل طوقانشرق مدينة سراقب بالكامل، إضافة إلى استكمال الطوق على مدينة سراقب من بوابتها الشرقيّة بعدما تمّ تطويق حدودها الجنوبية والغربية أول أمس.

وقالت الوكالة السورية للأنباءسانا، إن وحدات من الجيش السوري سيطرت نارياً على الطريق الدولي حلب/ سراقب، وقطعت خطوط إمداد الإرهابيين من ريف حلب الجنوبي.

وكان مصدر عسكريّ أفاد في وقت سابق، بأن وحدات الجيش السوريّ تواصل تقدّمها في قرى إسلامين والعثمانية وأبو الخوص والرصافة وأبو الخشة في منطقة سراقب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وفي قريتي الزمار وجزرايا في ريف حلب، وفي بلدة تل طوقان في ريف إدلب محاصراً النقطة التركيّة فيها.

وفي سياق متصل، استشهد 4 مدنيين وأصيب آخرون، أمس، بقذائف صاروخيّة أطلقها إرهابيّون على أحياء مدينة حلب.

وأكد مصدر طبي في حلب أن 4 مدنيين، بينهم طفل، سقطوا ضحايا قذائف إرهابيّة صاروخية أطلقت على مدينة حلب.

وأشار المصدر إلى أن 10 مصابين آخرين تمّ نقلهم الى كل مِن مشفى «الجامعة» و»الرازي» لتلقّي العلاج، معظمهم في حالة حرجة.

وقال مصدر إن المجموعات الإرهابيّة المنتشرة في القسم الغربيّ لمدينة حلب قامت باستهداف حي الحمدانيّة بعدد من القذائف الصاروخيّة، ما أسفر عن استشهاد عدد من المدنيّين وإصابة آخرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق