الوطن

المستشار البريطانيّ الأعلى جال على المسؤولين عون: الأزمة الاقتصاديّة والماليّة موضع معالجة

 

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المستشار البريطاني الأعلى للدفاع في شؤون الشرق الأوسط الجنرال السير جون لوريمير الذي استقبله أمس، في قصر بعبدا «أن الأزمة الاقتصاديّة والماليّة التي يعاني منها لبنان حالياً، هي موضع معالجة للحدّ من تداعياتها»، لافتاً إلى «أن صندوق النقد الدولي سوف يقدم خبرته التقنية في الخطة التي ستعتمد في هذه المعالجة».

وخلال اللقاء الذي حضره الوزير السابق سليم جريصاتي والسفير البريطاني في لبنان كريس رامبلينغ، أكد عون «أن الأوضاع المضطربة في عدد من دول الشرق الأوسط عموماً وفي سورية خصوصاً أثرت سلباً على الأوضاع في لبنان، وسوف نعمل على الحدّ من تداعياتها على الواقع اللبناني».

وشكر عون الحكومة البريطانية «على الدعم الذي تقدّمه للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي سواء في بناء الأبراج أو التجهيز والتدريب ومشاركة ضباط في دورات في بريطانيا، أو استحداث نظام جديد للمراقبة المرئية بواسطة الكاميرات وإنشاء غرف تحقيق نموذجية».

وكان  لوريمير نقل إلى عون استمرار المملكة المتحدة بدعم لبنان خصوصاً الجيش والقوى الأمنية، متمنياً أن يتمكن لبنان من تجاوز الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها.

وزار لوريمير ورامبلينغ رئيس مجلس النواب نبيه برّي، في عين التينة، وجرى عرض للاوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

كما التقى لوريمير يرافقه الملحق العسكري البريطاني المقدم ألكس هيلتون، قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، وجرى البحث في أوضاع لبنان والمنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق