أخيرةكتاب بناء

أردوغان والجاويش التركي

 يكتبها الياس عشي

حكم العثمانيون العرب أربعمئة سنة دون أن يتركوا وراءهم أثراً أدبياً واحداً، باستثناء بعض النوادر التي تتحدث عن الفساد الذي شجّع عليه ولاتهم والتابعون لهم

يُروى على سبيل المثال أنّ جاويشاً تركياً نزل ضيفاً عند أحد المخاتير، ولمّا حان وقت العشاء سأله المختار: ماذا تريد أن تأكل؟

فأجابه الجاويش: طعام خفيف.

فطبخ له مجدرة، ولمّا صارت بين يديه قال له الجاويش العثملي:

ـ يا «بوزونك» عدس، وبرغل، وزيت، هذا خفيف. أمّا ديك بيطير من حيط لحيط، هذا مش خفيف.

اليوم، يا حضرة الجاويش، ستكون ضيفاً على مائدة بوتين وسيكون الصحن الرئيس حمامة زاجلة تساعدك على العودة إلى ما وراء وراء إدلب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق