الوطنكتّاب البناء

تحطيم قيصر الأميركيّ
 عالميّ التداعيّات

} د. وفيق إبراهيم

مشروع قيصر الأميركي يعادل حرباً عالمية ثالثة إنما من دون دوي المدافع وأزيز الرصاص وعربدة المقاتلات والصواريخ.

هذا مشروع يُخفي أهدافه العالمية الأبعاد بشعارات من نوع تأديب الدولة السورية وتحسين سلوكها.

لكن المدقق في بنود قيصر يتبين فوراً انه مشروع لخنق سورية على مستوى الدولة والشعب بقطع أي هواء اقتصادي خارجي ام داخلي عنها، فارضاً على البلدان العالمية المنضوية في اطار النفوذ الأميركي او المذعورة منه بقطع أي علاقة اقتصادية بسورية من الغذاء والمحروقات والسلع والتبادلات المصرفيّة وكل ما يرتبط بالحياة العادية.

لذلك وصفه يفيموف مندوب الرئيس الروسي بوتين بأنه إرهاب اقتصادي غير مسبوق يدير تفجير سورية بالإيقاع بين شعبها ودولته، معتبراً أن التعاون السوري الروسي كفيل بكسره، وإجهاض أهدافه.

انما لماذا إضفاء البعد العالمي لقيصر طالما انه معني بسورية فقط؟

هذا سؤال افتراضي يحمل إجابته في مضمونه، فلو كان قيصر مجرد صراع أميركي سوري لما ارغم الأميركيون العالم بأسره على تطبيقه ابتداء من هذا اليوم الاثنين، فارضين عقوبات على كل دولة ممتنعة عن الالتزام به او متهرّبة من بعض بنوده.

بذلك ينتقل قيصر ليصبح مشروعاً يستفيد منه الأميركيون بأدوات تطبيق تشمل العالم باسره وهذا يعني ان اهمية سورية في النفوذ الأميركي ذات أبعاد مرتبطة بالصراعات الدولية، اي الصراع الأميركي الروسي الإيراني الصيني.

هناك دلائل أخرى تكشف ان سورية هي الحلبة الاساسية التي يرى الأميركيون ان الإمساك بها لها شأن كبير في مداهم الجيوبوليتيكي بما ينسحب فوراً على التوازنات العالمية، في الانظمة القطبية العالمية.

لذلك فإن قيصر على علاقة وثيقة بالمشروع الأميركي الذي ابتدأ بعد انهيار الاتحاد السوفياتي 1989 وقد يكون هو بديله خصوصاً بعد تراجع هذا المشروع إقليمياً في المرحلة الأخيرة الأمر الذي يدفع بأسئلة أخرى الى الميدان ومنها الأسباب التي يربط بها الأميركيون بين سورية وصراعات الجيوبوليتيك.

أهمية سوريّة في النفوذ الأميركي العالمي تظهر منذ بدايات 2011، حين دعم الأميركيون تحت بيرقهم تدخلاً عسكرياً أميركياً تركياً إرهابياً من القاعدة وكامل إفرازاتها بتمويل خليجي من قطر والسعودية والإمارات وتورط أوروبي وآخر من استراليا وكندا.

إن هذا الحلف العالمي الذي رعاه الأميركيّون في سورية يكشف عن مدى أهمية هذا البلد في الجيوبوليتيك الخاص بهم، وعمقه الموصول بقطبيتهم الأحادية.

إنما ماذا يأمل الأميركيون من قيصر؟

الأميركيون متأكدون من أن إسقاط الدولة السورية وتأديب أخرى موالية لها، تؤدي على الفور الى مسألتين: إنهاء القضية الفلسطينية وتطبيع سوري إسرائيلي سريع؛ اما المسألة الثانية فهي إنهاء حزب الله بدوريه اللبناني والإقليمي، وهذا يستتبع تلقائياً تصديع علاقات إيران الإقليمية بالعراق واليمنوصولاً الى حدود اصابة الجمهورية الإسلامية بضغوط اضافية.

هذا جانب من اهداف أميركا القيصرية او جوانبها الاخرى في القضاء على الصعود الروسي في الاقليم عبر سورية، وهذا استنتاج منطقي، لأن إبعاد روسيا عن سورية يعني فوراً عجزها عن تركيب أي تحالفات فعلية مع العراق ولبنان واليمن، وحتى إيران.

هذا ما يمنح الحرب الأميركية على سورية هذه الأهميات التي تبدأ سورية الأبعاد فتنتقل الى لبنان حزب الله وتبعث اسهمها الى العراق حتى أعالي صعدة في اليمن، فهذا إقليم متشابك يحاول الأميركيون وهم يتراجعون فيه، الاعتماد على قيصر لتصحيح أوضاعهم الجيوبوليتيكية ومنع تشكل نظام عالمي متعدد القطب، او السماح باعتماد نظام متعدد إنما وسطعلو كعبأميركي على الدول المشتركة فيه.

ضمن هذه المعطيات يمكن تفسير الأسباب الأميركية للاعتماد على قيصر في سورية لتصحيح الأوضاع الأميركية في العالم انطلاقاً من الشرق الأوسط.

فهل هذا ممكن؟ المتضرّرون المحتملون هم سورية وروسيا وإيران وحزب الله والصين المختبئة خلف سلعها.

لا شك في أن الدولة السورية لن تدع وسيلة واحدة لمكافحة قيصر الدمار ولديها الإمكانات ما يجعلها قابلة للصمود الصعب والمنهمك.

لكن هذا الصمود يرتبط الى حد كبير برفض روسي صيني إيراني للشروط الأميركيّة ورفع مستوى العلاقات الاقتصادية مع سورية يشمل كل ما يمكن لقيصر التسبب به من أضرار على الاقتصاد السوري.

ولذلك يبدو ان إيران ابتدأت منذ مدة باختراق شحنات وقود الى فنزويلا ومنذ يومين الى سورية الى جانب قرار روسي برفض قيصر واعتباره وكأنه ليس موجوداً بالنسبه إليه.

ان هذا الرفض كفيل بتحفيز دول أخرى على رفض            العقوبات الأميركية ومنها الصين صاحبة المصلحة المباشرة بتدمير قيصر في ملعبه السوري.

كما أن حزب الله استوعب منذ مدة طويلة ان عودة فئات حزبية لبنانية الى المطالبة بتجريده من سلاحه، انما تندرج بشكل استباقي لعقوبات قيصر وذلك بإجهاض مسبق لأي توجه لحزب الله بفتح الحدود السورية اللبنانية، لوظائف اقتصادية كبرى.

يتبين أن قيصر خاسر سلفاً ويدفع نحو إقرار أميركي بتعددية النظام القطبي الجديد وثبات الدولة السورية، ونحو اضطراب امني على مستوى الإقليم ينتقل من بحر الخليج وسواحل البحر الأحمر الى ضفاف القواعد الأميركية في العراق وشرقي الفرات مع صعود أدوار حزب الله في لبنان والإقليم.

قيصر الى اين؟ يعود خائباً الى البيت الأبيض متسربلاً زيّ مهرج للاستعمال في مسارح التهريج والأفلام الصامتة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق