ثقافة وفنون

سرقتني الأيام

} محمد البندر

لي من رغيف الجوع حزنُ سنابلِ

ومن الحقول الصفر نزفُ مناجلِ

ومن الرحى جرحٌ بكفّ أميرتي

وبقبضة المحراث خطُ أناملي

جدّي الذي عجنَ الترابَ بدمعه

وبثوبه المرقوعِ  بعض أصائلِ

وأبي بنى من حلمه وطن النجوم

ومن مرايا البحر وجه سواحلِ

وعباءةُ الحبّ اليتيمةِ كم غفا

في حضنها الشتويّ دفءُ منازلِ

يا حضن أمي كم اتوق لضمة

تشفي غليلَ جوارحي ودواخلي

سرقتني الايام في مدن الهوى

ونساء تلك الأرض كنَّ عواذلي

قالوا هنا وطني يريد شبابه

خاب الرجاء بموطن هو قاتلي

ارثيك يا وطن الجمال فكم نعى

فيك الشباب قوافلاً لقوافلِ

عذرا سئمتُ العهر في بلد الخنا

سأعود نحو أزقتي وبلابلي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق