أخيرة

المشهد الثقافي… الآن (2)

} يكتبها الياس عشّي

…  كيف نعود إلى ذاكرة الناس ووجدانهم وقد صار المثقفون مسكونين بهاجس الخوف، والرعشة الإعلامية، والمجلات الرخيصة؟

دلوني على منبر واحد، على مقابلة تلفزيونية واحدة، يعيدان المشهد الثقافي إلى ما كان عليه في منتصف القرن التاسع عشر حتى النصف الأخير من القرن الماضي .

في فترات متألقة كان المثقف مأخوذاً بحلم الإبداع الذي اختصره هيروقلاطس عندما قال: «أنا لا أعبر النهر مرتين»، وأكده أدونيس عندما قال بما معناه بأنّ الفكر والأدب والفنّ يطيلون أمد التخلف عندما يكونون خارج المغامرات الكبرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق