أخيرة

مسعد حجل وموسوعة غينيس

} د. عدنان منصور*

لم يشهد حزب في العالم كله، أن انتسب إليه عضو دائم، وبقي فيه حتى الآن، لمدة ثلاثة وثمانين عاماً ولا يزال، مستمراً في تأدية عمله وواجباته فيه، بكلّ عزيمة ونشاط وحيوية دون توقف، وهو ثابت، لا يتزحزح عن عقيدته ومبادئه وولائه لحزبه، رغم كلّ المتغيّرات والتطوّرات والتقلبات، التي شهدتها منطقتنا المشرقيّة على مدار عقود، والتي أثرت إلى حدّ بعيد، على أهواء وأفكار ومعتقدات العديد من المنتمين إلى أحزاب في المنطقة، جعلتهم يتأرجحون بين موقع وآخر، يتذبذبون في مواقفهم وعقيدتهم، ينقلون البندقية من كتف الى كتف، بحثاً عن رغبة شخصية، أو منفعة أو مكسب أو منصب، أو نتيجة تشويش في الرأي، وعدم ثبات على الفكر والمعتقد.

إنه الصديق الكبير، أمين حزبه السوري القومي الاجتماعي، مسعد حجل، الذي دخل عامه المئة منذ شهر ونيّف ـ أطال الله بعمره ـ والذي انتمى الى الحزب يوم كان عمره ستة عشر عاماً، حيث عيّنه الزعيم أنطون سعاده بداية عام 1937، بعد أن وجد فيه مناضلاً، مندفعاً، فتياً، ليكون منفذاً عاماً للحزب في منطقة «المتن العامة»، التي كانت تشمل حزبياً المتن الأعلى والمتن الشمالي والمتن الجنوبي، الى أن أصبح يوماً رئيساً للحزب أكثر من مرة.

استمرّ مسعد حجل في مسيرته النضالية الحزبية حتى اليوم ولا يزال، لم يغيّر ولم يبدّل ولم يحِد عن مسيرته، أو ينحرف عن خطه وعقيدته يوماً. فكان نموذجاً ومثالاً حياً لكلّ من التزم بعقيدة أو رسالة أو نهج سياسي معيّن.

مسعد حجل يستحقّ أن يدخل موسوعة غينيس. فهل هناك في العالم، مَن كان عضواً في حزب واحد لمدة ثلاثة وثمانين عاماً ولا يزال مستمراً فيه!

إنها مهمة القيّمين في حزبه، متمنّياً على رفاق هذا المناضل الكبير، أخذ المبادرة والعمل على التواصل مع الجهات المعنيّة في الموسوعة، لتسجيل اسم مسعد حجل في موسوعة غينيس. فهل هناك غيره مَن يستحق ذلك؟

 

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق