عربيات ودوليات

ظريف: حان وقت اليقظة!!

أوّل تحرّك رسميّ إيرانيّ رداً على تهديدات ترامب

قال زير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رداً على مزاعم وسائل إعلام غربية حول خطة إيرانية لاغتيال سفيرة أميركية، «حان وقت اليقظة».

وأضاف ظريف في تغريدة على «تويتر» مساء أول أمس، «إن الكذاب المقرب من ترامب ضلل الرئيس بتحذيرات كاذبة، ليدفعه إلى اغتيال العدو الأول لداعش (سليماني)». وتابع قائلاً إن «الكذاب ما يزال يحاول ليتمكن من خلال تحذيرات كاذبة جديدة من خداع ترامب وجره إلى أم المهالك».

وأشار ظريف في التغريدة نفسها، إلى مزاعم صحيفة «بوليتيكو» الأميركية، حول وجود خطة لاغتيال سفيرة أميركا في جنوب أفريقيا. وقال إن «مصادر بوليتيكو هي مسؤولون أميركيون ومصادر ترامب تقارير صحافية». وأكد وزير الخارجية الإيراني أن «زمان اليقظة قد حان».

وكانت صحيفة «بوليتيكو» الأميركية ادعت نقلاً عن تقارير استخبارية ومسؤولين أميركيين، لم تذكر أسماءهم، أن «إيران ما تزال تحاول الانتقام لدم قائد قوة القدس السابق الفريق الشهيد قاسم سليماني». كما نقلت عن مصادر غير معروفة أن «طهران تنوي اغتيال سفيرة أميركا في جنوب أفريقيا لانا ماركس».

في السياق نفسه، وجهت إيران، مساء أول أمس، رسالة احتجاج إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، رداً على تهديدات الرئيس الأميركي الأخيرة ضد إيران.

واعتبر سفير إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، في هذه الرسالة، تهديدات ترامب انتهاكاً لمبادئ ميثاق منظمة الأمم المتحدة ومنها المادة 2 التي تمنع صراحة التهديد أو استخدام القوة».

وأشار روانجي إلى «تهديدات أميركا السابقة واغتيالها قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني»، داعياً مجلس الأمن الدولي لـ»إرغام أميركا على إنهاء تهديداتها وسائر إجراءاتها اللاقانونية وسياساتها غير المسؤولة».

وحذر السفير الإيراني في الأمم المتحدة، أن «أميركا ستكون مسؤولة إزاء أي مغامرة محتملة ضد إيران»، مؤكداً أن «الجمهورية الإسلامية الإيرانية سوف لن تتردد لحظة واحدة في الدفاع المشروع عن شعبها وأرضها ومصالحها».

وأكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أول أمس، أن «أيّ هجوم إيراني على الولايات المتحدة سيواجه برد أقوى بـ 1000 مرة».

وكانت صحيفة «بوليتيكو» الأميركية نقلت عن مسؤولين حكوميين قولهما إن «النظام الإيراني خطط لمحاولة اغتيال السفيرة الأميركية في جنوب أفريقيا منذ الربيع»، مضيفة أن «أنباء المؤامرة تأتي في الوقت الذي تواصل إيران البحث عن طرق للرد على قرار الرئيس دونالد ترامب قتل الجنرال الإيراني القوي قاسم سليماني في وقت سابق من هذا العام».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق