أخيرة

الفنانة الفلسطينيّة تيماء سلامة… تمكِّن المكفوفين من تذوّق الفن التشكيليّ بتقنيّة خاصة

قررت الفنانة التشكيلية من مدينة غزة أن يكون في ريشتها إبصار للمكفوفين للتمتع بالفن، من خلال تقنية جديدة تعتمد على رسم لوحات مجسّمة تمكن المكفوفين من لمسها والإحساس بجمالياتها.

وقالت سلامة إنها بــدأت منذ عام واحد رحلتها مــع فن الريليف، الذي يعتبر نحتاً بــارزاً تظهــر فيــه الأشــكال والتصاميم من خلفيــتها، وبــدأت في البحث عن أدوات وخامات خاصة بهذا الفن، فوجدت طينة الفخار ونجحت في استخدامها في عملية النحت على لوحاتها الفنية، ولكنها واجــهت صعوبة في استخدامها، نظراً لعدم وجود ألوان الفخار الخاصة بتلك الطينة.

وتضيف أنها لم تقف بل واصلت في البحث عن بدائل، ووجدت الطينة الهوائيّة التي استطاعت أن تستخدمها في جميع لوحاتها.

وجسدت الفنانة سلامة المشهد الفلسطيني من خلال النحت على لوحاتها الفنية، التي تتمحور حول التراث الفلسطيني وركزت في لوحاتها على الأسرة والدبكة والصيد، وقد واجهت صعوبات في عرض لوحاتها في الخارج وكذلك في عدم قدرتها على توفير الخامات والأدوات الخاصة بفنها في كل وقت.

وتهدف الفنانة سلامة إلى إسعاد المكفوفين وتقديم فن يستطيعون تذوّقه والإحساس به وتتمنى أن يمنح المجتمع للمكفوفين الفرصة التي يستحقونها وأن يبقى هذا الشغف بداخلها للاستمرار والتطور الابتكار في هذا النوع من الفن.

للمشاهدة:

https://youtu.be/Erkq3hVtWuI

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق