الوطن

دياب: الجيش سيوزّع 400 ألف ليرة على ربع مليون عائلة خلال شهر

تفقد وعكر غرفة إدارة الكوارث في السرايا

تفقد رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب، أمس، غرفة إدارة الكوارث في السرايا الحكومية مطلعاً على على سير العمل فيها، ترافقه نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر، الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء محمود الأسمر والمستشار خضر طالب.

واستمع دياب إلى التقييم الأولي من اللواء الأسمر وإدارة الغرفة عن سير العمل ومواكبة تطبيق قرار الإقفال.

وقال دياب في تصريح « أُثني على الجهود الجبّارة التي تقومون بها، فأنتم الجنود المجهولون. هذه الجهود التي تتقاسمها كل الجهات، من الحكومة إلى القوى الأمنية إلى جميع المعنيين من الوزارات. أنا فخور جداً بهذا الإنجاز الذي يحصل لأول مرة عبر الحل الرقمي الذي تتبعه الدول المتقدمة والتي أنفقت عليه ملايين الدولارات، فيما لم نتكلف نحن بأي شيء، سوى جهود المعنيين ولا سيما التقنيين ووزارة الاتصالات الذين واكبوا الموضوع منذ البداية».

وأشار إلى أنه «خلال 48 ساعة استطعنا ضبط عمليات الاستثناءات بنجاح كبير»، مؤكداً «أن اللبنانيين هم أولادنا وأهلنا، ونحن بحاجة لأن نكون يداً واحدة، لا لكي نطبق فقط النظام والقرارات التي أقرتها اللجنة الوزارية المعنية، ولكن لأن نعمل للتحسين بعيداً من الإضاءة على الثغرات. فالذي يعمل يخطىء وعلينا التصحيح معاً. كما أرى أنه تم رفض 17 ألف طلب لأشخاص طلبوا الاستثناء، وهذا يدل على فعالية النظام».

وتمنى أن «تمرّ المرحلة بأسرع وقت ممكن، وسط تفاقم الوباء على الصعيد العالمي، ولا سيما في أوروبا. لذا علينا التحلي بالصبر كي تمرّ المرحلة بأقل عدد ممكن من الإصابات»، لافتاً إلى أن «وزارة الصحة وبالتعاون مع المستشفيات الخاصة تحاول العمل على زيادة عدد الأسرّة في العناية الفائقة، وأبلغني وزير الصحة قبل إصابته، وكل دعائي له بالشفاء، أن أسرّة العناية الفائقة في المستشفيات الخاصة والحكومية زادت لاستقبال المزيد من المرضى».

وأكد «أن الجيش سيبدأ بتوزيع مبلغ الـ400 ألف ليرة على عدد لا يقل عن ربع مليون عائلة، أي زهاء مليون ونصف مليون شخص، والموضوع يتطلب مدة شهر لأنه يشمل كل المناطق اللبنانية. المبلغ لن يحلّ المشاكل الاقتصادية بل هو نوع من التسهيل للوضع الصعب للعائلات الأكثر حاجة».

وقال «بالنسبة لموافقة البنك الدولي على قرض الـ246 مليون دولار، نقوم بالإجراءات اللازمة كافة، وستعطي الوزارات المعنية موافقاتها في مطلع الأسبوع المقبل ليحال الملف إلى المجلس النيابي. أما في مسألة لقاح كورونا فقد شكل وزير الصحة لجنة أطباء موسعة برئاسة الدكتور عبد الرحمن البزري لوضع خطة متكاملة بمواكبة الوزير حمد حسن، على أن تعلن الخطة في المستقبل القريب بكل جوانبها».

وحثّ دياب وعكر، بحسب بيان المكتب الإعلامي لعكر، فريق العمل على «سرعة البت بالطلبات والاستجابة لتسهيل أمور اللبنانيين في ظل وباء كورونا». وتمنت على «جميع اللبنانيين في ظل الظروف الصعبة التي يمرّ بها لبنان، الالتزام بطرق الوقاية والبقاء في منازلهم، حفاظاً على أولادنا وعائلاتنا وأهلنا ولا سيما كبار السن وحمايتهم من وباء كورونا».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق