أولى

صحيفة صهيونيّة: عباس توسّط بين أردوغان وهرتسوغ

كشفت صحيفة «إسرائيل هيوم» الصهيونية، صباح أمس، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هو الجهة التي قادت الرئيس التركي رجب أردوغان إلى إجراء محادثة هاتفية مع نظيره الصهيوني يتسحاق هرتسوغ أول أمس.

 وذكرت الصحيفة، أنه رغم المحادثة بين أردوغان وهرتسوغ إلا أنه زعم بعدم وجود أي تطور في العلاقة بين «إسرائيل» وتركيا.

 وبحسب الصحيفة، تشير التقديرات إلى أنه من المحتمل أن يكون هدف أبو مازن الأسمى من هذه الخطوة هو إبعاد أردوغان قدر الإمكان عن تقاربه مع حماس.

 وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد الإثنين، لنظيره الصهيوني إسحاق هرتسوغ خلال محادثة هاتفية أن العلاقات بين البلدين «لها أهمية كبيرة لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط». بحسب ما ذكرت صحيفة «معاريف» الصهيونية.

وكانت وسائل إعلام صهيونية أفادت بأن الرئيس التركي، أردوغان، أكد لرئيس الاحتلال إسحق هرتسوغ أن «إمكان التعاون مع «إسرائيل» كبير في سلسلة من المجالات، وخصوصاً في الطاقة والسياحة والتكنولوجيا».

وفي اتصال هاتفي، هنّأ أردوغان هرتسوغ على توليه منصب «الرئيس». واتفق الاثنان على أن علاقات «إسرائيل» وتركيا «مهمة جداً في أمن الشرق الأوسط واستقراره»، بحسب ما قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت». وأضافت الصحيفة أن الطرفين أكدا أنهما «يوليان أهمية كبيرة لاستمرار الاتصالات والحوار المتواصل على الرغم من كل الخلافات»، وذلك بحسب المصدر ذاته، «بهدف الدفع قدماً بخطوات ضرورية لحل الصراع الصهيوني الفلسطيني، كما تساهم في تحسين العلاقات بين «إسرائيل» وتركيا» بحسب تعبيرها.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى