السبت , 23/09/2017

العدد:2465 تاريخ:23/09/2017
Home » Article » التحوّل الاستراتيجي… هل تحتويه اعتداءات تل أبيب المتكرّرة على سورية؟

التحوّل الاستراتيجي… هل تحتويه اعتداءات تل أبيب المتكرّرة على سورية؟

سبتمبر 13, 2017 آراء ودراسات تكبير الخط + | تصغير الخط -

التحوّل الاستراتيجي… هل تحتويه اعتداءات تل أبيب المتكرّرة على سورية؟

حميدي العبدالله

لا شكّ أنّ ما يحدث في سورية يشكل تحوّلاً استراتيجياً في الصراع العربي الصهيوني يتمثل بالآتي:

أولاً، الجيش السوري يخرج من المعركة أقوى بكثير مما كان عليه قبل سنوات الحرب السبع. فهو اكتسب خبرات عسكرية كبيرة وتمرّساً على كلّ فنون القتال وواجه قوى أعتى وأشدّ من جيش الاحتلال الصهيوني في القتال، ومن قاتل وتصدّى لآلاف الانتحاريين سيكون من السهل عليه خوض مواجهة مع الجيش الصهيوني عند اندلاع أيّ معركة جديدة مع جيش الاحتلال، سواء كانت الحرب بمبادرة من جيش الاحتلال، أو بمبادرة من الجيش السوري لتحرير الجولان المحتلّ.

ثانياً، تركيبة الجيش السوري تغيّرت جذرياً عما كانت عليه قبل الحرب الإرهابية التي فرضت على سورية، وبسبب هذه الحرب لم يعد جنود خدمة العلم الخدمة الإلزامية هم القوة الرئيسية في الجيش السوري، بل إنّ الفيالق التي تمّ تشكيلها أثناء الحرب لمواجهة الإرهاب باتت هي عماد الجيش السوري، وهي تمتلك العقيدة والدافعية والخبرة لقتال جيش الاحتلال الصهيوني والتي لم تكن موجودة لدى جنود خدمة العلم.

ثالثاً، اليوم تتوضع المقاومة اللبنانية التي قهرت العدو الصهيوني، سواء في حرب تحرير لبنان، أو في الحرب التي شنّها جيش الاحتلال على لبنان عام 2006، إلى جانب الجيش السوري بأعداد فاقت أعداد المقاومة عندما كان جيش الاحتلال الصهيوني يحتلّ أجزاء من لبنان. واكتسبت المقاومة قدرات وخبرات أكبر وأوسع مما كان لديها أثناء مقاومة الاحتلال وصدّ اعتداءاته على لبنان.

المقاومة تنتشر اليوم إلى جانب الجيش السوري في جميع المواقع، وتستخدم كلّ صنوف وأنواع الأسلحة وباتت الجبهة الشمالية مع الاحتلال تمتدّ من رأس الناقورة في أقصى جنوب لبنان وحتى مدينة البعث في القنيطرة.

رابعاً، يدعم الجيش السوري والمقاومة اللبنانية وجود آلاف المقاتلين والمستشارين في الحرس الثوري الإيراني ومن الفصائل العراقية التي سارعت للحرب إلى جانب الجيش السوري لطرد الإرهاب، وجميع هذه الجهات مستعدة للقتال إلى جانب الجيش السوري والمقاومة، إذا وقعت الحرب بين سورية والمقاومة من جهة، وجيش الاحتلال من جهة أخرى.

هذه التحوّلات الاستراتيجية لن تبدّدها أو تحتويها الغارات التي يشنّها العدو الصهيوني بين فترة وأخرى على مواقع للجيش السوري هدفها تعطيل مسيرته لاقتلاع الإرهاب أداة الكيان الصهيوني لإضعاف سورية.

التحوّل الاستراتيجي… هل تحتويه اعتداءات تل أبيب المتكرّرة على سورية؟ Reviewed by on . التحوّل الاستراتيجي... هل تحتويه اعتداءات تل أبيب المتكرّرة على سورية؟ حميدي العبدالله لا شكّ أنّ ما يحدث في سورية يشكل تحوّلاً استراتيجياً في الصراع العربي الص التحوّل الاستراتيجي... هل تحتويه اعتداءات تل أبيب المتكرّرة على سورية؟ حميدي العبدالله لا شكّ أنّ ما يحدث في سورية يشكل تحوّلاً استراتيجياً في الصراع العربي الص Rating:
scroll to top