السبت , 22/09/2018

العدد:2749 تاريخ:22/09/2018
Home » Article » دمشقُ العصيّة

دمشقُ العصيّة

سبتمبر 8, 2018 أخيرة تكبير الخط + | تصغير الخط -

يكتبها الياس عشي

أمس، وفيما كان الياسمين الدمشقي، بكلّ أناقته، على رأس المرحّبين بالوفود المشاركة في افتتاح الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي، كان الجيش السوري وحلفاؤه يخوضون المعركة الأخيرة دفاعاً عن وحدة سورية، ورفضاً لكلّ صيغ التقسيم والتفتيت التي قرأنا أبجديتها الأولى في پروتوكولات حكماء صهيون .

أمس، وفيما الذاكرة تعود بنا إلى الخمسينات من القرن الماضي، عبر فيروز والرحابنة وغيرهم من المبدعين وصانعي الفرح، تذكرت ما كتبته عن دمشقَ معرّفاً بها:

من أنا؟

أنا دمشقُ الشام..

أنا أولى عواصم الدنيا..

اسمي دمشقُ، بينه وبين فعل دمْشقَ توأمة، ففي حين كان الغزاة يهمّون بدخول المدينة، كان سكاني يدمشقون يرفعون بسرعة أسوارها لصدّ الغزاة. نجحوا وكانتِ التسميةُ. ومنذ ذلك الحين وأنا العصيّة.

دمشقُ العصيّة Reviewed by on . يكتبها الياس عشي أمس، وفيما كان الياسمين الدمشقي، بكلّ أناقته، على رأس المرحّبين بالوفود المشاركة في افتتاح الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي، كان الجيش السوري وح يكتبها الياس عشي أمس، وفيما كان الياسمين الدمشقي، بكلّ أناقته، على رأس المرحّبين بالوفود المشاركة في افتتاح الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي، كان الجيش السوري وح Rating:
scroll to top