الجمعة , 23 أغسطس 2019

العدد:2848 تاريخ:23/08/2019
Home » Article » كي تبقى في الذاكرة

كي تبقى في الذاكرة

يناير 12, 2019 آراء ودراسات تكبير الخط + | تصغير الخط -

الكلام عن الحضور الحزبي في استراليا، لا ينتهي بكتاب او اكثر. الى هذا الواجب دعونا وندعو الامين حيدر الحاج اسماعيل وكان تولى مسؤولية معتمد الحزب في استراليا، الى تدوين معلوماته الغنية، وفاء منه لعمل كبير قام به رفقاؤنا كما ندعو فروع الحزب القائمة حاليا الى اعتبار موضوع تدوين تاريخ العمل الحزبي في استراليا امراً بالغ الاهمية، فيدونون للرفقاء الذين نشطوا و او تولوا المسؤوليات، ابتداء من الاقدم سناً ومسؤوليات، معلوماتهم ومروياتهم، قبل ان تضيع.

نحن نشكر الرفيق سركيس سمعان، الذي كنت عرفته في استراليا مسؤولاً ناجحاً، متمتعاً بالتزام واعٍ بالحزب، وقد زوّدنا بصور عن انشطة مختلفة في استراليا، وندعوه، وهو من الذين رافقوا تأسيس ونشاطات «نادي استراليا والشرق الاوسط» ان يزوّدنا بما يعرف عن تاريخ نشأة ونمو النادي المذكر، فتضم الى ما نشره الامين حيدر الحاج اسماعيل، والى ما يدونه في اي وقت، رفقاؤنا في سدني الذين يملكون المعلومات المفيدة عن النادي.

كي تبقى في الذاكرة Reviewed by on . الكلام عن الحضور الحزبي في استراليا، لا ينتهي بكتاب او اكثر. الى هذا الواجب دعونا وندعو الامين حيدر الحاج اسماعيل وكان تولى مسؤولية معتمد الحزب في استراليا، الى الكلام عن الحضور الحزبي في استراليا، لا ينتهي بكتاب او اكثر. الى هذا الواجب دعونا وندعو الامين حيدر الحاج اسماعيل وكان تولى مسؤولية معتمد الحزب في استراليا، الى Rating:
scroll to top