الخميس , 17 أكتوبر 2019

العدد:2849 تاريخ:17/10/2019
Home » Article » أيقونة عمر للعودة إلى وطنه

أيقونة عمر للعودة إلى وطنه

يناير 14, 2019 بواسطة: يكتبها الياس عشي أخيرة تكبير الخط + | تصغير الخط -

يكتبها الياس عشي

عمرُ نازح سوري لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره، جميل الوجه، نظيف، لبق في السؤال، إنْ ابتعتَ منه شكرك، وإنْ صددته ابتسم وانسحب من أمامك متجهاً إلى سيارة أخرى.

قبل يومين، وكان ازدحام السير في الذروة، اقترب مني عمر سائلاً المساعدة، فنقدته ما تيسّر، ثم سألته مازحاً إنْ كان يقبل نقوداً سورية.

وبحركة عفوية امتدت يداه إليّ، واغرورقت عيناه بالدموع، ووقف على رؤوس أصابعه مقترباً من النافذة كأنه يبحث عن شيء، ثم علا صوته متوسّلاً أن يرى عملته الوطنية!

وكان بحوزتي 25 ليرة سورية نقداً معدنياً، فناولتها له معتذراً لقيمتها البخسة، فسارع عمرُ بإطباق أصابعه عليها بعد أن قبلها، ثم التفت إليّ وقال لي:

ـ هذه القطعة ستكون أيقونتي ودليلي في رحلة العودة إلى سورية.

أيقونة عمر للعودة إلى وطنه Reviewed by on . يكتبها الياس عشي عمرُ نازح سوري لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره، جميل الوجه، نظيف، لبق في السؤال، إنْ ابتعتَ منه شكرك، وإنْ صددته ابتسم وانسحب من أمامك متجهاً إل يكتبها الياس عشي عمرُ نازح سوري لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره، جميل الوجه، نظيف، لبق في السؤال، إنْ ابتعتَ منه شكرك، وإنْ صددته ابتسم وانسحب من أمامك متجهاً إل Rating:
scroll to top