الإثنين , 22 يوليو 2019

العدد:2969 تاريخ:22/07/2019
Home » Article » محمد سليمان … مستقبل لبنان الكروي

محمد سليمان ... مستقبل لبنان الكروي

يونيو 18, 2019 رياضة تكبير الخط + | تصغير الخط -

تشجيعاً للأجيال الرياضية الواعدة، ارتأينا إلقاء الضوء على اللاعبين الموهوبين الذين يبشّرون بمستقبل زاهر وموعود للرياضة اللبنانية. ولمّا كانت كرة القدم هي الواجهة للرياضات في العالم، يسرّنا أن نسلّط الضوء على نجم منتخب لبنان للأشبال في اللعبة الشعبية، محمد ربيع وسام سليمان مواليد العام 2007 .

استهل «حمودة» مسيرته في الملاعب الشعبية قبل أن ينضم إلى احدى الاكاديميات، في العام 2017 انضم إلى أكاديمية BFA التي يشرف عليها لاعب الراسينغ السابق زياد سعادة ليجد الرعاية والاحتضان والتوجيه من المدرب روي أبو الياس مدرّب منتخب لبنان تحت 19 سنة ، ليبرز كأحد أفضل صانعي الألعاب في عمره على مستوى لبنان، وفي العام 2018 تم استدعائه للالتحاق مع منتخب لبنان للبراعم فسافر معه إلى اسبانيا، ومؤخراً تمّ منحه جائزة أفضل لاعب في لبنان لفئة البراعم. يتميّز محمد ربيع سليمان بمهارات كروية عالية ويجيد التسديد بالقدمين ويمتلك رؤية شاملة للملعب كما يتمتع بلياقة وقوّة بدنية اكتسبهما من حلبات التايكوندو، فهو يحمل الحزام الأسود والفائز ببطولة لبنان في وزنه.

وفي الحديث عن والده وسام سليمان، فهو الذي مهّد الطريق أمام ولده من منطلق خبرته ودرايته المكتسبة من جرّاء مسيرته كحارس للمرمى مع فريقي النصر الشياح والروضة الدكوانة، ويثني الوالد على الدور الايجابي الذي لعبه المدرب المصري علي غزال صاحب الفضل الكبير على صقل موهبة ولده في أكاديمة سبورتنغ كلافا، ويقف الوالد حائراً ما بين تحفيز ولده على مواصلة مسيرته الكروية وبين تشجيعه على مواصلة تحصيله العلمي، آملاً أن ينجح في المهتين معاً. ومحمد اليوم في الصف الثالث متوسط، وسيسافر في 12 تموز المقبل إلى السويد للمشاركة في بطولة عالمية خاصة بالبراعم والصغار يشارك فيها لاعبون من 100 دولة وأكثر، كما تلقى دعوة للمشاركة في تمارين أكاديمية فريق فيردر بريمن الألمانية، ومن المتوقّع أن يلتحق بها أواخر تموز المقبل. محمد سليمان، موهبة كروية تستحق المزيد من الاهتمام والصقل، وعلى اتحاد الكرة ان يولي أمثاله الكثير من الرعاية، فهم مستقبل لبنان الكروي بكل تأكيد.

محمد سليمان … مستقبل لبنان الكروي Reviewed by on . تشجيعاً للأجيال الرياضية الواعدة، ارتأينا إلقاء الضوء على اللاعبين الموهوبين الذين يبشّرون بمستقبل زاهر وموعود للرياضة اللبنانية. ولمّا كانت كرة القدم هي الواجه تشجيعاً للأجيال الرياضية الواعدة، ارتأينا إلقاء الضوء على اللاعبين الموهوبين الذين يبشّرون بمستقبل زاهر وموعود للرياضة اللبنانية. ولمّا كانت كرة القدم هي الواجه Rating:
scroll to top