أولى

فوّاز هنأ بولادة الحكومة: عليها توفير الأمان والاستقرار الاقتصادي والأمني

 

هنأ رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم عبّاس فوّاز في تصريح «اللبنانيين المقيمين والمغتربين، بولادة الحكومة الجديدة علّها تبشّر بولادة وطن العدالة والقانون والمؤسسات»، مؤكداً «تأييدها ودعمها وإفساح المجال أمامها لتتحمّل مسؤولياتها في مرحلة صعبة ودقيقة يمر فيها لبنان وأبناؤه في الداخل والخارج»، داعياً إلى «عدم استباق عملها ورميها بسهام التقصير وشتى الإتهامات قبل أن تأخذ فرصتها».

وقال فوّاز «من أولى أوليات هذه الحكومة بعد بيانها الوزاري ونيلها ثقة مجلس النوّاب، أن تنال ثقة اللبنانيين وتحظى هي بثقتهم وتحصّن مؤسسات الدولة اللبنانية وتعيد لها ولمؤسساتها الثقة المفقودة والمطلوبة داخلياً وخارجياً، وأمامها فرصة لا تتكرّر».

وأمل من «القوى السياسية على اختلافها، احتضان هذه الحكومة لأنها أصبحت واقعاً ولا يمكن لدولة صغيرة كانت أو كبيرة، أن تستمرّ في فراغ حكومي وإن كانت معها أو ضدّها، لأنّ المصلحة الوطنية تقتضي من الحرصاء عليها ألاّ يوجهوا السهام عليها، خصوصاً أن رئيسها حسان دياب أطلق جملة من المواقف التي هي بمثابة برنامج عمل حكومته التي نتمنى ترجمتها من دون تأخير».

وأكد «دعم الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم بما تمثل من المغتربين اللبنانيين في العالم، للحكومة ومساندتها للارتقاء معاً، والنهوض باقتصاد لبنان ومدّه بأموال المغتربين الذين يجب أن يطمئنوا إلى مسار عمل الحكومة التي عليها توفير مقوّمات الأمان والإستقرار المالي والاقتصادي والأمني اليوم قبل الغد».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق