الوطن

الأمن العام أمّن العودة الطوعية لدفعة جديدة من النازحين

أعلنت المديرية العامة للأمن العام في بيان، انها قامت اعتباراً من صباح أمس بالتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR، وبحضور مندوبيها، بتأمين العودة الطوعية لـ 1093 نازحاً سورياً من مناطق مختلفة في لبنان إلى الأراضي السورية عبر مراكز المصنع، القاع والعبودية الحدودية.

وواكبت دوريات من المديرية العامة للأمن العام النازحين الذين انطلقوا بواسطة حافلات أمنتها السلطات السورية لهذه الغاية وبواسطة آلياتهم الخاصة، من نقاط التجمع المحددة في بيروت، المصنع، طرابلس، العبودية، النبطية، صيدا، برج حمود والقاع، حتى الحدود اللبنانيةالسورية.

وفي تفاصيل المغادرة،  ازدحم حرم معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس على مدى ساعات الصباح بدفعة جديدة من النازحين السوريين العائدين طوعاً. وسجّل إقبال كثيف على العودة لتكون الدفعة الأكبر منذ بدء تنفيذ مشروع العودة الطوعي. وعملت وحدات من الأمن العام على استقبالهم وتوزيعهم على حافلات وزارة النقل السورية.

كذلك، غادر تسعة نازحين منطقة العرقوب في حاصبيا عبر حافلة سورية مكلفة نقل النازحين السوريين من مدينتي النبطية وصيدا، علماً بأن ليس هناك أي نقطة تجمّع للحافلات في قضاءي مرجعيون وحاصبيا.

وأنجزت المديرية العامة للامن العام، عودة 250 نازحاً من الراغبين في العودة طوعاً الى الأراضي السورية عبر جوسية، القاع الحدودية في البقاع الشمالي، والمصنع جديدة بابوس في البقاع الاوسط. وسجل عودة 100 نازح إلى مناطق حمص والقصير وريفها، عبر بوابة القاع، و150 نازحاً إلى دمشق وريف دمشق، عبر بوابة المصنع جديدة يابوس. وأشرف على عمليات الترحيل والعودة إدارياً ولوجستياً، المقدم غياث زعيتر، والرائد علي مظلوم، وتولت عمليات نقل النازحين الى الداخل السوري عشر حافلات، وعدد من «بيك آب» التي نقلت الأثاث.

وغادرت مجموعة جديدة من النازحين السوريين باحة المدينة الرياضة في إطار العودة الطوعية. وتوزّع النازحون على 4 حافلات تابعة لوزارة النقل السورية، عبرت إحداها المصنع وتقل 15 عائلة، وثلاثة باصات عبرت العبودية وتقل 70 عائلة، في حضور المفوصية العليا لشؤون اللاجئين ومندوبة وزارة الصحة التي عملت على تلقيح الأطفال ضد الشلل.

وغادرت أربع حافلات تقل 100 شخص من العائلات السورية النازحة من ملعب صيدا البلدي إلى سورية، وبدأ النازحون منذ الصباح بالتوافد من صيدا وجوارها عند المدخل الشمالي لمدينة رفيق الحريري الرياضية حيث نقطة تجمعهم الدائمة، في حضور فريق المكتب الإقليمي للأمن العام في الجنوب ،الذي اتخذ الإجراءات الأمنية واللوجستية كافة لعودتهم آمنين إلى ديارهم، إلى جانب فرق هيئات إنسانية محلية ودولية وصحية تؤمن متطلباتهم واحتياجاتهم. وقرابة الثانية عشر ظهراً، انطلقت الحافلات الأربع في مسيرها بعد تنظيم عملية تموضع النازحين وترتيب أغراضهم وأمتعتهم داخلها.

وغادر 160 سورياً النبطية، على متن 5 حافلات، انطلقت من ملعب ثانوية عبد اللطيف فياض الرسمية. وأشرف على عملية العودة ضباط من الأمن العام اللبناني ورئيس رابطة العمال السوريين في لبنان مصطفى منصور ورئيس رابطة العمال السوريين في الجنوب مصطفى كراف وعضو ملف النازحين في التيار الوطني الحر في الجنوب خليل محمد رمال. كما قام عدد من مندوبي وزارة الصحة بتلقيح الأطفال والفتية السوريين المغادرين، وقد سلكت قافلة العائدين طريق مرجعيون- حاصبيا باتجاه معبر جديدة يابوس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق