أولى

الكاظمي يتحدّث من «ميسان» عن جريمة 
ترتكب بحق العراقيين منذ 2008

 

رأى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس، أن «سوء التخطيط» أربك العديد من المشاريع في المحافظات، وفيما أبدى امتعاضه إزاء وجود مشاريع «متلكئة منذ 2008»، اعتبر ذلك «جريمة» ترتكب بحق العراقيين.

وقال الكاظمي خلال لقائه بمحافظ ميسان ورؤساء الدوائر الخدمية في المحافظة، بحسب بيان لمكتبه، إن «ميسان تستحق منا بذل المزيد من الجهود الاستثنائية لتقديم الخدمات لأهلها، فهي محافظة مضحية وقدّمت الكثير للعراق»، مضيفاً «نحتاج الى تضافر الجهود من أجل أمن المحافظة، وأكثر الخروقات تستظل تحت عنوان النزاعات العشائرية، وعشائرنا الأصيلة لن تتأخر في مساعدة الحكومة ببسط الأمن والاستقرار».

وأشار الكاظمي إلى أن «سوء التخطيط أربك العديد من المشاريع في المحافظات وجعلها متلكئة، ويجب أن يكون هناك فريق عمل متخصص واستثنائي لتذليل كل العقبات»، لافتاً إلى أن «الحاجة ماسّة لوضع استراتيجيات وبدائل حديثة وحضارية في الخدمات والبنى التحتية، وبتكاليف أقل».

وتابع أنه «من غير المعقول وجود مشاريع متلكئة منذ عام 2008 وإلى اليوم، وأقل ما يوصف بأنه جريمة بحق المواطن واستحقاقه للخدمات».

وكان الكاظمي، وصف المخدرات بأنها «آفة تهدد الأجيال الشابة»، وفيما أكد أن حكومته لن تقف «مكتوفة الأيدي» أمام الجهات التي تتاجر بها، توعّدها بالملاحقة القانونية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق