أولى

إعلام العدو: خط أنابيب نفط من الإمارات
إلى «إسرائيل» عبر السعوديّة

ترامب يكشف عن 7 أو 8 دول عربية أخرى تسعى لإبرام اتفاقيّات مع الكيان الصهيونيّ

 

أفادت صحيفة «غلوبس» بأن مسؤولين صهاينة أجروا محادثات في الإمارات لإنشاء خط أنابيب نفط يمتدّ عبر السعودية وصولاً إلى ميناء ايلات عبر البحر الأحمر، ومنه إلى ميناء أشكلون.

وبحسب المتخصصة في الشؤون الاقتصادية، فإن هذا المشروع سيكون لنقل الخام إلى الأسواق الأوروبية ويعد التفافاً على مساري مضيق هرمز وسواحل الصومال.

وسيوجه المشروع ضربة لقناة السويس، حيث سيوفر تكاليف نقل الخام بواسطة ناقلات النفط عبر قناة السويس.

ورجّحت الصحيفة أن يجني الكيان الصهيوني مبالغ طائلة سنوياً من هذا المشروع.

وفي سياق متصل، كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن «7 أودول عربية أخرى تسعى للالتحاق بركب الموقعين على اتفاق السلام مع الكيان الصهيوني.

وقال في مؤتمر صحافي عقب اجتماعه الجمعة بالنجل الأكبر لأمير الكويت، الشيخ ناصر الصباح الأحمد الجابر: «7 أو 8 دول عربية أخرى تسعى لإبرام اتفاقيات مع الكيان الصهيوني، ويمكن للكويت أن تنضم إليها في النهاية».

وكان كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز أكد الجمعة أن دولاً أخرى في منطقة الشرق الأوسط وخارجها قد تحذو في المستقبل المنظور حذو الإمارات والبحرين في تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني.

وأعلن ميدوز أن خمس دول أخرى «تدرس بجدية» الانضمام إلى «اتفاق إبراهيم» الذي تم بموجبه إحلال السلام بين الكيان الصهيوني من جانب والإمارات والبحرين من جانب آخر.

ولم يكشف المسؤول الأميركي عن أسماء تلك الدول، واكتفى بالقول إن ثلاثاً منها إقليمية والأخريان خارج الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق