أخيرة

الشيخ أبو رشيد من أكبر المعمّرين في حاصبيا

} سعيد معلاوي

رغم الظروف الصحية الصعبة التي يمرّ بها الوطن أصرّ أبناء الشيخ أبو رشيد محمد زويهد على الاحتفال بعيد ميلاده المئة مع أبنائه وأحفاده وأبناء أحفاده

أبو رشيدكما ينادونه في حاصبيا رغم سنواته المئة وربما أكثر كما يؤكد نجله محمود بأنه تخطى المئة بخمس سنوات إضافية، لا يزال يمارس حياته اليومية دون مساعدة من أحد، فهو لا يزال يحافظ على (دابته) التي يمتطيها كلّ صباح، وبدل أن يقودها تقوده هي إلى أراضيه وحقوله وكروم الزيتون حيث يمضي يومه في (العمل والحرتقة) على قدر ما تساعده بنيته الجسدية على ذلك.

وقد احتفل أبو رشيد بالأمس مع أبنائه رشيد وفؤاد وسليم ومحمود ونهاد وأملي وبحضور أولادهم وأحفادهم، ولا يزال يحافظ حتى اليوم على بسمته وذاكرته القوية حيث يسرد لك قصصاً وأحداثاً من ثمانين سنة حتى اليوم (أيام الشباب).

ويبقى الأهمّ أنّ أبا رشيد صادق في انتمائه إلى هذه الأرض، كما أنه أنجب عائلة وأنشأها على التحلي بالأخلاق والمناقبية القومية الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق