ثقافة وفنون

الإيقاع الداخليّ في الومضة!

} أمين الذيب*

أن يتصدّى صالون الأدب الوجيز  لمسألة الإيقاع في الومضة، يشكّل بحدِّ ذاته حالة بالغة الحساسيّة النقديّة، خاصّة أنّ المُلتقى يعتبر ذلك خطوة مُتقدمة في مسألتي التجديد القائم على التكثيف والتجاوز، والإيجاز القائم على الاتساع الداخلي في اللغة وطاقة المفردة والإيقاع الداخلي، وكسر أنماط الحواس، إضافة للازمة الإدهاش في النصّ. الومضات موضوع اليوم تستدعي إلقاء نظرة فاحصة على مسألة الإيقاع والرؤى الجديدة على ضوء محاولة ابتكار زمن أدبي جديد، يتجاوز المفاهيم النقديّة التي نشأت لتوائم زمن الحداثة الشعريّة، وما بعد الحداثة لمُحاكاة زمن الأدب الوجيز.

لم ينشأ أي اختلال في منظومة الإيقاع في الأدب العربي، الى أن  ظهرت قصيدة التفعيلة بداية الخمسينيات  وتلتها القصيدة النثرية مُتجاوزة الإيقاع الخارجيالخليلي، ومرتكزة على الإيقاع الداخلي للنصّ الشعري، وهذا ما ساهم في خلق إشكالية، حيث ذهب المُغالون إلى اعتبار الإيقاع الداخلي مُصطلحاً وافداً لا علاقة للأدب العربي به، بينما رأى التجديديون فيه مساحة تُتيح الابتكار، في الوقت الذي ميّز فيه العرب بين الإيقاع والنظم، لذا نجد إذا نظرنا إلى الإيقاع على أنه بُنيّة نظميّة، ستطالعنا تقنيّاًت نظام المقاطع أي الإيقاع الكمّي، والإيقاع الكيفي وهو يقوم على النَّبْر والتنغيم الإيقاعي في الجُمل، هذا الإيقاع الخارجي ببُنيته التركيبية على البحور الخليليّة.

تختلف النظرة إلى مفهوم الإيقاع ذات البُنيّة البلاغيّة الذي تتمظهر فيه حالة من حالات الإيقاع الداخلي كون الإيقاع خاصيّة بيّنة من خصائص اللغة، نثريّة كانت أم شعريّة، كالإيقاع الصوتي لناحيّة الجناس والتكرار، والإيقاع الدلالي كالطِباق والتقديم.

والتأخير النحويّ، هذا يضعنا في مواجهة العديد من النظريات النقديّة السائدة التي تعتبر أن الإيقاع الداخلي هو التجانس بين الحروف في الكلمة، أو انسجام الكلمات في الجملة، بينما هو يتشكّل من مجموعة عناصر ليس آخرها التضاد والتنافر التي باتت تلبي حاجات النص الشعري الحديث وإيقاعه الداخلي.

ـمما لا شكَّ فيه أن الحداثة ابتكرت هندسة موسيقيّة مُغايرة، تقوم على إيقاع الجُملة وعلائق الأصوات والمعاني والصور، وطاقة المُفردة الإيحائيّة وتردُداتها الدلاليّة، حيث يبرز نظام الحركة وطرائق تفاعل العلاقة الضمنيّة المكنونة التي تشكل إيقاع النص الداخلي، المُتصل باللغة والصورة والرمز، ببنائيّة شديدة التعقيد والجمال، أنتجها قاطبة التكثيف وخصائصه كعامل تفجير لغويّ متعدد الدلالات والأبعاد، لاشتماله على مستويات إيقاعيّة خفيّة، منها ذات طابع صوتي ومنها ما يتصل بالاتساع الداخلي في اللغة، وقد حققت النصوص التجاوزيّة أقصى درجات الاستفادة من الرؤى والظلال والإيحاءات والتصويت، وكلّ هذا يشكّل نقطة الارتكاز في تجاوز السياق السائد وابتكار هويّة تنمو وتتوالد في مفهومي الموسيقى والإيقاع.

في هذا السياق المعرفيّ النقديّ ننظر الى الومضات الأربع لدراسة الإيقاع الداخلي في النصوص موضوع هذه الورشة النقديّة.

النصّ الأول :

كلّما تهدّم ركن في بيتها

رتقته بجلدها

فصارتحجراً

هذا النصّ الجميل الشديد التكثيف، يستمدُّ إيقاعه المُركّب من جملة عناصر، اللغة، التكثيف، المعنى، البلاغة، الصورة العامّة أيّ المشهديّة، الدلالات. استطاع الشاعر بتسع كلمات أن يُدهشَنا بإيقاع متوالد أهم عناصرَه التكثيف حيت حقق التناسق.

والانفجار الدلالي لطاقة المفردة والبلاغة، رتقته بجلدها، وما تكتنزه هذه الجملة من تراكيب وأبعاد، كما حققَ الإدهاش بـ صارت حجراً، تجدر الملاحظة في هذه الومضة إلى تنامي الأفعال واشتراكها البيّن في جماليّة الإيقاع وهذا ما أشرتُ إليه بكسر الحواس والاتساع الداخلي في اللغة.

النصّ الثاني :

على شاطئ البحر الميّت

بين الصدفات المُتناثرة

مطمورة في الرمل

قطعة وطن

لا زالت هذه الومضة مُلتبسة في بُنيتها وتركيبها، بعيداً عن الإيقاع السياقي والموسيقي، أحيانا أراها هايكو مُعدّلة، وحيناً توقيعة على غرار توقيعات عز الدين المناصرة، إن ضعف المقومات الإيقاعيّة، لا يلغي جماليّة الصورة ودلالاتها، وأقصد البلاغة والإدهاش واللغة وطاقة المفردة، مما جعل السرديّة طاغيّة.

النصّ الثالث:

طق طق طق

باب القلب مفتوح وما دخلت

مرّ الطرق بالعمر

فقط عطرُكِ دلّني إلى حيث أنتِ

فكان القبر

كوني لا أكتفي بأنَّ تجانس حرفين أو جملتين يشكل إيقاعاً، وقد مهدّتُ في المُقدمة إلى المراتب المتنوِّعة التي تُؤدّي إلى ثورة الإيقاع الداخلي في النصّ أي نصّ بلاغيّاً كان أم نثريّاً، أرى أنه في أي ومضة، فلا بُدَّ أن يتوافر كتلة من العناصرهي، الإيحاء، البُعد التخيُليّ التشاركي، طاقة المُفردة، الاتساع الداخلي في اللغة، الإيقاع الداخلي، الرؤيا، الدائرة المُتشظيّة.

النصّ الرابع:

رُغم كُل هذا الشوك!! ما زالت وجهتُكِ نحوه

أياااا …. بوصلة الشوق

تندرجُ هذه الومضة في ذات سياق سابِقَتيْها، وينطبق عليها ذات التوصيف النقديّ، وهذا لا ينفي جماليّة  النصوص ودلالاتها.

 أود أن أٌضيف هنا أن الإبداع لا يتأتّى إلا من الكتابة الدائمة والمُستمرّة، فالكتابة فعل ثوري دائم بكافّة أبعاده، كما أنّ النقد الأدبي العلمي الموضوعي، هو أكثر من حاجة وضرورة، فلا يمكن لأدب أن ينمو ويُبدع خارج سلطة النقد، حيث بات الفكر الفلسفي النقدي، والذي لم ينشأ كحيثيّة مُتأصلة ومُتكاملة في واقعنا الأدبي حتى الآن، جُلَّ ما وصل إلينا هو سياقات وأفكار مُعظمها تأثّر بمدارس النقديّة الغربيّة، محاولاً التسويّبينها وبين أدبنا مما أحدث خللاً بنيويّاً أنتج هذه الأزمات الجوهريّة في الأدب العربي خاصّة الشعر، لذا ننظر إليها على أنها مسألة حياة أو موت لأدبنا، فالاعتماد على الفكر النقدي الفلسفي الغربي أضحى حالة خطيرة يجب مواجهتَها من خلال إبتكار زمن أدبيّ جديد يقوم على منطلقات فكريّة فلسفيّة نابعة من خصائصنتا الحضاريّة والثقافيّة، وهذا ما ينجزه ملتقى الأدب الوجيز من خلال مؤتمراته، وندواته في تونس ولبنان وسوريا وفي بلدان المشرق والمغرب العربيين.

 

*كلمة الراحل أمين الذيب الافتراضية لافتتاحية مؤتمر السوسة الذي لم يُعقد بسبب الظروف التي فرضتها جائحة كورونا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق