أخيرة

كي لا يتحوّل التنصيب إلى «نَصْب»

} يكتبها الياس عشي

غداً يُنصّب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة الأميركية لأربع سنوات قادمة، فهل سيتوقف «النصْب»، والاحتيال، ووضع اليد على ثروات الآخرين، ومصادرة حريات الدول، والتوقف عن فرض العقوبات على من لا يطأطئ رأسه لأميركا وحلفائها؟

الرئيس الجديد على المحك، وأمامه خيارات عدة ليربح نفسه، ويعيد الطمأنينة لبلده المهدّد بالدمار، ولعالم محكوم بالفوضى والجوع والموت.

وعلى بايدن، وعلى فريق عمله، أن يعودوا إلى الفصل الأول، وتحديداً الصفحة الثالثة، من كتاب «پروتوكولات حكماء صهيون»، ويقرأوا ما يلي:

«الپروتوكولات هي المخطط الذي وضعه رجال المال والاقتصاد اليهود لتخريب المسيحية والبابوية، ثَمّ الإسلام. وبعد هذا التخريب الذي سيتم خلال مئة سنة، أيّ قبل 1997، يعتقد اليهود الصهيونيون أنهم سيستولون على العالم، ويقيمون ملكاً داوديّاً، له من الحيلة والوسيلة ما يمكّنهم، وهم أقليّة ضئيلة، من حكم العالم بأسره».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق