أخيرة

الأول من آذار… ميلاد الروح لأمة مبدعة

} د. كلود عطية 

الأول من آذار ميلاد الروح لجسد الأمة الواحدة الموحّدة القويّة المنتجة المقاومةهذا التاريخ الذي غيّر مجرى التاريخ، وصوّب مسار العيش، ليحوّله مسار حياة في مجتمع واحد منسجم في اجتماع أفراد، أثبت لهم المعلم بالعلم والبحث والإنتاج المعرفي السوسيولوجي أنّهم ينتمون الى حضارة ممتدّة ومتجذّرة في التكوين منذ أن كان الحجر والبشر

سعاده العالم والفيلسوف والمفكر، والمؤسّس لحزب أعاد لخريطة الأمة السورية وجودها الحضاريّ والثقافيّ والاجتماعيّ والإنسانيّ.. وبالتالي، ميلاد الزعيم فرصة جديدة لإعادة التفكير، بأننا ننتمي لأمة واحدة وفكر واحد وحزب واحد أراده سعاده لأبناء الحياة، للمشاركة الفاعلة بنهضة المجتمع وزرع بذور الخير والحق والجمال فيه.. ميلاد سعاده يستحقّ منّا العودة إلى المؤسّسة الحزبية الجامعة لأفكارنا ومعارفنا وقدراتنا، وإعادة توحيدها، لتكون القوة الفصل في تثبيت أهداف الحزب النهضويّة والمقاومة، وإعادة البناء والإنتاج الثقافيّ والمعرفيّ والاجتماعيّ والاقتصاديّ، ليكون في صدارة الأحزاب الفاعلة والقادرة على التغيير الفعلي في ظلّ ما تشهده البلاد من أزمات معيشيّة وماليّة وأمنيّة.

في ميلاد المفكر، علينا أن نفكر، بأنّ الفكر هو طريق الخلاص.. وأنّ وحدة الروح والجسد، في هذا الفكر، هي الأساس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق