اقتصاد

مراقبو “الاقتصاد”: احمونا من الاعتداءات

نفذ مراقبو المكتب الإقليمي لمصلحة الاقتصاد في محافظة لبنان الجنوبي صباح أمس، إضراباً احتجاجياً بالتزامن مع زملائهم في مكاتب المناطق كافة، وذلك بسبب تعرضهم اليومي لاعتداءات ومحاولات قمع أثناء أداء واجبهم الوظيفي، من قبل محتكري السلع المدعومة وعدم التزام آخرين منهم القوانين المرعية الإجراء، وتلاعبهم بأسعار المواد الغذائية، وبعض أصحاب المحطات الذين يحتكرون مادة البنزين ويمتنعون عن بيعها للزبائن.

وأشاروا في بيان إلى أنالهدف من إضرابهم المطالبة بحمايتهم من التعرض اليومي لهم خلال أداء واجبهم الوظيفي، في وقت يبذلون فيه أقصى جهودهم، عبر تسطير محاضر ضبط في حق التجار المخالفين، لحماية المواطنين من جشعهم واحتكارهم المواد المدعومة والتلاعب باسعارها والزامهم التقيد بهامش نسب الأرباح بالتوازي مع ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة”.

وأعلن المراقبون أنمطالبهم لا تقف عند موضوع التعرض لهم، بل تتسع لتشمل وضع آلية لتحركهم العملي اليومي، تضمن لهم تأمين حاجاتهم الملحة، لا سيما مادة البنزين ودفعات مالية إضافية لاستهلاكهم سياراتهم الخاصة في جولاتهم الميدانية الرسمية، بسبب تدني قيمة الرواتب جراء الأزمة المعيشية الخانقة التي ازدادت تردياً مع تفلت سعر الدولار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق