الوطن

خروق بحرية وبرية «إسرائيلية» للسيادة اللبنانية

 واصل العدو «الإسرائيلي» خروقه البرية والبحرية للسيادة اللبنانية. فقد أعلنت قيادة الجيشمديرية التوجيه، في بيان، أن أول من أمس «اعتباراً من الساعة 3.00 ولغاية الساعة 3.35، تم تسجيل 3 خروق بحرية من قبل زوارق حربية تابعة للعدو الإسرائيلي، للمياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة أقصاها حوالى 185 متراً، حيث أقدم عناصر الزوارق على إلقاء قنبلتين مضيئتين فوق البقعة البحرية المذكورة. تتم متابعة موضوع الخروقات بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان».

وفي بيان ثان أعلنت قيادة الجيش، أن يوم السبت الماضي «الساعة 22.25 خرق زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالى 277 متراً ولمدة دقيقتين، حيث أقدم عناصره على إلقاء قنبلة مضيئة فوق البقعة البحرية المذكورة. وتتم متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان».

من جهة أخرى، سمع أمس، أهالي قرى حاصبيا والعرقوب، أصوات انفجارات في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، رُجّح أنها ناجمة من تدريبات عسكرية يقوم بها جيش العدو «الإسرائيلي»، امتدت حتى مرتفعات الجولان المحتلة، في ظل تحليق طائرة استطلاع من دون طيار فوق المزارع المحتلة.

كما اجتاز 13 عنصراً من جيش العدو «الإسرائيلي»  السياج التقني في عديسة، من دون تجاوز الخط الأزرق، وقاموا بمسح للطريق، مصطحبين معهم الكلاب البوليسي، فيما أطلق جنود العدو ثلاث رصاصات في الهواء، لترهيب شبّان كانوا يتجولون قبالة السياج التقني في سهل مرجعيون، قرب مستعمرة المطلّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق