أنشطة قومية

منفذية اللاذقية في «القومي» احتفلت بالاستحقاق الدستوري وحيت فلسطين بعنوان «صوتك مقاومة وانتصار»..

المنفذ العام فريد مرعي: الرئيس الأسد وقف عزيزاً شامخاً بوجه أعتى حرب إرهابية كونية استهدفت بلادنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سجّلت منفذية اللاذقية في الحزب السوري القومي الاجتماعي مشاركة لافتة في يوم الاستحقاق الدستوري، حيث توجّه القوميون الى صناديق الاقتراع في وقت جال المنفذ العام فريد مرعي على رأس وفد من هيئة المنفذية والقوميين على المراكز الانتخابية بدءأ من مركز نقابة أطباء الأسنان.

وكانت المنفذية أقامت احتفالاً بمناسبة الاستحقاق الدستوري وانتفاضة شعبنا في الجنوب السوري فلسطين، تحت عنوان: «صوتك مقاومة وانتصار» بحضور ممثلين عن أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية والمنظمات الفلسطينية، ووفد من لجنة الحوار السوري السوري برئاسة الدكتور سنان ديب وفاعليات اجتماعية وحشد من القوميين والمواطنين.

بداية كلمة تعريف وترحيب ألقاها ناظر التربية والشباب حنا بريهان.

بالوش

وألقى أمين سر فرع الجبهة الوطنية التقدمية في اللاذقية يوسف بالوش كلمة باسم أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي هيثم إسماعيل. أشاد فيها بدور أحزاب الجبهة الوطنية في إنجاز الاستحقاق الدستوري من خلال نشر الوعي في صفوف المواطنين من أجل ممارسة حقهم في انتخاب رئيس للبلاد نستطيع معه أن نتابع الانتصار لتحرير كل شبر من الأراضي المحتلة. وأشاد بدور الحزب السوري القومي الاجتماعي الفاعل من أجل مصلحة سورية، كما نقل تحيات امين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي.

جرادة

وألقى أمين اللجنة المنطقيّة للحزب الشيوعي السوري اسكندر جرادة كلمة الجبهة الوطنية التقدمية. أكد فيها أهمية ممارسة الحق الانتخابي مؤكداً أن الرئيس بشار الأسد هو مرشح أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية.

 العبيد

وألقى مسؤول حركة فتح ـ الانتفاضة أحمد العبيد كلمة تحالف القوى الفلسطينية. تحدّث فيها عما تحققه المقاومة الفلسطينية من إنجازات على المستوى الميداني، وذاك بسبب دعم محور المقاومة وفي مقدّمته سورية الشام ممثلة برئيسها الذي كان له الفضل بإيصال الأسلحة المطوّرة إلى أيدي المقاومين.

 مرعي

وألقى منفذ عام اللاذقية فريد مرعي كلمة قال فيها:

إن المسألة الفلسطينية مسألة سورية قومية حقوقيّة نضالية بامتياز ومشكلتنا هي مع الكيان الذي اغتصب فلسطين وشرّد شعبنا وهجّره منها بتواطؤ بعض الأنظمة العربية التي تآمرت وما زالت على فلسطين والفلسطينيين. والوثائق المدونة من قادة في جيش الإنقاذ تشير بشكل واضح وصريح على دور هذه الأنظمة بتسهيل احتلال فلسطين، عنيتُ أنظمة التطبيع والذل التي نراها اليوم تتسابق لتنال رضى هذا الاحتلال.

ولفت المنفذ العام إلى أن رئيس الوزراء السابق لكيان الاحتلال الصهيوني الغاصب أيهود اولمرت قال ما معناه إنه لو قبل الرئيس الأسد بمسار التطبيع لما حصل في سورية ما حصل!  أما لماذا لم يقبل الرئيس الاسد، فلأن  الأحرار لا يقبلون بحياة الذل والخضوع فهم يدركون مفهوم حريتهم بأنها حرية الصراع من أجل الحقوق فلا يتنازلون ولا يساومون على حقوق أمتهم، فهم يدركون أن السلام مع العدو هو أن يسلم العدو بحقوق أمتنا وهذا نتاج وعي لحقائق التاريخ.

أضاف: الرئيس الأسد وقف بوجه أعتى حرب إرهابية كونية عزيزاً شامخاً محافظاً على ما عاهد عليه وطنه وشعبه بأن يصون وحدة البلاد وأن يحترم قوانينها فقد وعد ووفى.

 ودعا المنفذ العام إلى ضرورة الإقبال على صناديق الاقتراع وممارسة حق الانتخاب بما يصبّ في مصلحة سورية، لأن  مصلحة سورية فوق كل مصلحة.

 وفي الختام كانت فقرة فنية قدّمتها بعض الزهرات والأشبال من حركة فتح الانتفاضة.

إلى ذلك، شارك منفذ عام اللاذقية على رأس وفد في الاحتفالية التي أقامتها حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة بمناسبة انتصار شعبنا الفلسطيني والاستحقاق الدستوري في الشام، وكانت له كلمة أكد فيها على صوابية خيار الصمود والمقاومة.

كما شارك المنفذ العام على رأس وفد في المسيرة التي دعت إليها الفصائل الفلسطينيّة نصرة لفلسطين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق