أبيض وأسود بالألوان

وفي سجني

لا سماء

توجد بقعة ضوء صغيرة

أنفذ منها إلى عوالم

لا أراها إلا حين

أنطوي على ذاتي

كل شيء ساكن ومعتم

يتلهّف للحقيقة البكر

لتلك الزهور

التي هطلت ذات صباح

من دون إسم أو عنوان

وسمعت هدير عطرها يتكلّم

بصوت غير مسموع

لكنّه دافئ حتى التلاشي

لحظة انغلاقي على نفسي

نهض منّي فجر جديد

شطر روحي نصفين

وفي لحظة المخاض

أدركت

أنك ولا شيء سواك

متشبث بروحي

من قبل القبل

إلى ما بعد البعد

تأبى أن تبارحني

لأنك أنا

وكلانا الإنسانية

في لحظة تجلّيها!

إيمان الحسن

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق