دردشة صباحية

يكتبها الياس عشي

مع كلّ صياح ديك يتحفنا الرئيس ترامپ بخطة جديدة تكون عنواناً لـ «صفقة القرن» وكان آخرها توطين الفلسطينيين في سورية ولبنان والأردن ومصر.. في أيّ مكان إلا فوق أرضهم «الإسمها فلسطين»!

مواقف ترامپ بمجملها استعراضية وبعيدة عن الواقع، وغايتها في الأساس لفت الانتباه. يذكرني ذلك بما قاله أحد أبناء روزفلت في وصف والده:

«كان أبي يحب أن يكون محور انتباه الجميع، فكان إذا حضر حفلة زفاف، تمنّى لو كان هو العريس، وإذا حضر جنازة تمنّى لو كان هو الميت»!

عجيب أمر هؤلاء الرؤساء الأميركيين!

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق