أيها الإعلاميون.. قليلاً من الحكمة!

يكتبها الياس عشي

إحدى المحطات الفضائية «أتحفت» مشاهديها بحلقة تناولت فيها موضوعاً، على جانب كبير من الحساسية، يتعلق بإقدام البعض على تغيير مذهبهم،

سؤال واحد للمشرفين على هذه المحطة:

إذا كان لكلّ موضوع رسالةً، فما هي الرسالة التي أرادها القيّمون على المحطة إيصالها إلى اللبنانيين من خلال هذا البرنامج؟

الرسالة الوحيدة التي وصلت تجلّت بردود فعل تكاد تكون طبق الأصل بين المسيحيين والمسلمين المتابعين للموضوع، وهي غير مشجعة على الإطلاق، والتي تلخصت بالشتائم والاتهامات التي أطلقوها على المحطة، والبرنامج، والأشخاص الذين غيّروا مذاهبهم.

كلمة أخيرة.. إذا كنا نطالب بمنع رجال الدين من التدخل في السياسة، فلماذا لا نطالب بمنع المدنيين من التدخل في الشؤون الدينية؟

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق