كواليس

قالت مصادر في الجامعة العربية إنها تبلغت ما يشبه الموقف الرسمي بأنّ عدم دعوة سورية لحضور قمة تونس التي يُفترض تسميتها بقمة عروبة الجولان والقدس سيعني إقفال سورية للباب نهائياً أمام أيّ دعوة للعودة إلى الجامعة العربية، وأنّ سورية ستراقب الموقف العربي عشية القمة وستقرّر مصير الجامعة وعلاقتها بها من بوابة الموقف من القدس والجولان وكلّ موقف كلامي منفرد أقلّ من تخصيص القمة بحضور سورية وفلسطين لعنوان القدس والجولان سيسقط الجامعة من حسابات سورية…

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق